إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-04-20, 10:01 PM
الصورة الرمزية عبدالله
| عبدالله  عبدالله غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 941
عبدالله is on a distinguished road
افتراضي قهوة سوداء وخربشة طائشة ~وهكذا تبدأ الحكاية !







اختلست عينيه نظرات سريعة من خلف قضبان تلك البوابة الحديدية ليمتد بصره إلى ما هو أبعد من تلك الساحة الخضراء الرحبة التي فرشت أرضيتها بباقات زاهية من شتى أجناس الزهور وألوانها مرتبة بأشكال هندسية بالغة الدقة والجمال !!
خلع وشاحه الحريري الأٍسود ليثلم به وجهه قبل أن يتراجع بيضع خطوات إلى الخلف ليندفع من بعدها في اتجاه يعاكس نطاق القوة الأرضية ..تشبثت قبضيته حافة القضيب الحديدي العلوي للبوابة ،ثم مرر جسده من فوقه بحركة استعراضية تدعو إلى الاعجاب لتستقر قدميه بثبات على عشب مخضر طري ...عدل قبعته السوداء الجلدية بتباهي ثم انطلق راكضا نحو المدخل الرئيسي لذلك المنزل الأبيض لولا أن استوقفته رؤية كلب حراسة أسود ضخم يحوم جيئة وذهابا أمام الباحة الأمامية القريبة من المدخل ...
اختبىء خلف عامود رخامي أبيض لتتسارع نظراته في التقاط أي مدخل آخر يدخله دون أن يهشم جلده ذلك المفترس ...
لمعت عينيه عندما لمح تلك النافذة الجانبية التي كانت شبه مفتوحة ، قفز نحوها بخطى واسعة ومد ذراعيه عبر تلك الفتحة ليمرر جسده النحيل إلى الداخل بمرونة مدهشة لا مثيل لها ..خلع قبعته تحيةً لجمهوره الغير مرئي الذي كان يصفق له بحرارة على اتمام عملية الاقتحام بنجاح باهر !
أعاد القبعة فوق رأسه وأخذت نظراته تجول أرجاء تلك الغرفة المؤثثة بضخامة لولا أنها ارتدت بحاجز من الصدمة عندما وجد ذلك الرجل العجوز الذي كان يجلس على الأريكة المقابلة للنافذة يحملق نحوه من تحت نظاراته الدائرية الشفافة بينما كان ينفث دخان سيجارته في الهواء ...
تراجع نيكول حتى التصق ظهرره بالحائط وهو يقول بنرة تتخبط فيها الحروف :
_ أوه أهلا يا سيدي ...لكم يسرني أنك ما زلت مستيقظا !!

رفع الرجل الأصلع حاجبه باستنكار وهو يقول بوجوم واضح:
_
ما كنت أعتقد بوجود لصوص مهذبين في باريس !

رفع يده باشارة مستسلمة وهو يقول :
_ أوه كلا يا سيدي لست كما تظن إنني مجرد صحفي يفتقر إلى آداب الاسئذان !

أجفل عندما دحجه الرجل بنظرة معنفة من أعلى رأسه حتى أخمص قدميه ليسترسل نيكول بارتباك وهو يخلع الوشاح من على وجهه :
_ لا أقصد إهانة أزهارك ...لكن لدي حساسية مريعة من رائحة الأزهار منذ كنت طفلا لهذا كنت أحرم أنفي عن استنشاق شذاها الزكي !

عاد السيد ينفث حلقاته الدخانية بلا مبالاة قبل أن يسأل بنبرة فيها الكثير من الوقار :
_ ماذا تريد أيا تكن !؟

تقدم نيكول بخطوات متقاربة بعدما خلع قبعته وهو يجيب :
_ أجبني بصراحة يا سيدي ..لقد جئت من مكان بعيد إلى باريس بحثا عن ذلك الشريط الذي بحوزتك ..

لم يبدو على الرجل أي تعبير واضح وهو يجيبه :
_
لا أعرف عما تتحدث!!

رمقه بنظرة حادة وجريئة وقالة بلهجة احترافية بحتة :
_ كلا أنت تعرف ...إنه شريط الذي التقطت به شيئا من ذلك الحادث المأساوي الغامض..يجب أن أراه..إنه حبل النجاة الأخير لمستقبلي المهني !!

بقي الرجل يحملق إليه عبر نظاراته بنفس الحالة عندما سأله :
_ من أخبرك بأن ذلك الشريط بصحبتي ؟

صمت نيكول لحظة قبل أن يجيبه :
_ رجل يبدو في عقده الثالث له ذقن خفيف ونظرات ضيقة وملامح غير مريحة بالمرة !
_ الشريط معه !!
_ ماذا !!!!!
فغر فاهه بعدما أطلق شهقة ثائرة ....كز على أسنانه بغضب وهو يقول :
_ لا أصدق كم كنتُ أحمقا لأصدقه !!لقد أراد أن يتخلص مني بقذفه لي إلى أبعد نقطة عنه ...ذلك الوغد سوف يرى !!

أعاد وضع قبعته على رأسه بعدما تأكد من تثبيت لثامته ثم رفع يده بتحية عسكرية وانطلق بجسده عبر فتحة النافذة نحو الخارج ...
أطبق السيد العجوز عينيه وهو يسمع صوتا يمتزج فيه صراخ الشاب بنباح كلبه المتوحش ...هز رأسه بأسف قائلا :_
_ كان من الأجدر له أن يخرج عبر الباب !!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
وهكذا, وخربشة, الحكاية, تبدأ, سوداء, طائشة, قهوة



جديد مواضيع قسم شعر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


قهوة سوداء وخربشة طائشة ~وهكذا تبدأ الحكاية !




الساعة الآن 07:45 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014