إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-01-05, 07:01 AM
| نرجسيه  نرجسيه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 2,694
نرجسيه is on a distinguished road
افتراضي مميز تفسير سورة ص عدد آياتها 88

تفسير سورة ص عدد آياتها 88


..... والذي نرجحه بشأن السورة كلها

أنها ليست الثانية في ترتيب النزول ;


وأنها نزلت بعد فترة من البعثة النبوية بعد أمر النبي صلى الله عليه وسلم


بالدعوة العامة . وبعد قول الله تعالى له :


(وأنذر عشيرتك الأقربين).


وبعد نزول طائفة من القرآن فيها شيء من قصص الأولين وأخبارهم ,


التي قال عنها قائلهم : (أساطير الأولين). .


وبعدما أصبحت قريش مدعوة إلى الإسلام كافة ,


وأصبحت تدفع هذه الدعوة بالاتهامات الباطلة والحرب ****يفة


التي اقتضت تلك الحملة ****يفة الواردة في السورة على المكذبين ,


والتهديد القاصم في أولها وفي آخرها على السواء . .


والمشهد الأخير في السورة يوحي بهذا كذلك :


( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ..)


فهو مشهد دعوة عامة لمجموعات كبيرة .


ولم يكن الأمر كذلك في أول الدعوة


. إنما كانت الدعوة توجه إلى أفراد . بوسيلة فردية .


ولا تلقى إلى الذين كفروا وهم متجمعون . ولم يقع شيء من هذا


- كما تقول الروايات الراجحة - إلا بعد ثلاث سنوات من بدء الدعوة .


والسورة تشير إلى شيء من عروض المشركين


على النبي صلى الله عليه وسلم للالتقاء في منتصف الطريق


والتهادن على تراض في القضية التي يختلفون عليها وهي قضية العقيدة:


(ودوا لو تدهن فيدهنون). .


وظاهر أن مثل هذه المحاولة لا تكون والدعوة فردية , ولا خطر منها


. إنما تكون بعد ظهورها , وشعور المشركين بخطرها .


وهكذا تتضافر الشواهد على أن هذه السورة نزلت متأخرة


عن أيام الدعوة الأولى .


وأن هناك ثلاث سنوات على الأقل - قابلة للزيادة –


بين بدء الدعوة وبين وقت نزولها .


ولا يعقل أن ثلاث سنوات مرت لم يتنزل فيها قرآن .


والطبيعي أن تكون هناك سور كثيرة وأجزاء من سور


قد نزلت في هذه الفترة , تتحدث عن ذات العقيدة بدون مهاجمة عنيفة


للمكذبين بها كالوارد في هذه السورة منذ مطلعها .


ولكن هذا لا ينفي أن تكون هذه السورة وسورتا المدثر والمزمل


قد نزلت في الفترة الأولى من الدعوة . وإن لم يكن ذلك أول ما نزل


كما هو وارد في المصاحف , للأسباب التي أوردناها هنا .


وهي تكاد تنطبق كذلك على سورتي المزمل والمدثر .


**


لقد كانت هذه الغرسة - غرسة العقيدة الإسلامية –


تودع في الأرض لأول مرة في صورتها الرفيعة المجردة الناصعة .


وكانت غريبة على حس الجاهلية السائدة ,


لا في الجزيرة العربية وحدها


بل كذلك في أنحاء الأرض جميعا .


وكانت النقلة عظيمة بين الصورة الباهتة المحرفة المشوهة


من ملة إبراهيم التي يستمسك بخيوط حائلة منها مشركو قريش ,


ويلصقون بها الترهات والأساطير والأباطيل السائدة عندهم ,


وبين الصورة الباهرة العظيمة المستقيمة الواضحة البسيطة


الشاملة المحيطة التي جاءهم بها محمد صلى الله عليه وسلم


متفقة في أصولها مع الحنيفية الأولى - دين إبراهيم عليه السلام –


وبالغة نهاية الكمال الذي يناسب كونها الرسالة الأخيرة للأرض ,


الباقية لتخاطب الرشد العقلي في البشرية إلى آخر الزمان .


وكانت النقلة عظيمة بين الشرك بالله وتعدد الأرباب ,


وعبادة الملائكة وتماثيلها , والتعبد للجن وأرواحها ,


وسائر هذه التصورات المضطربة المفككة


التي تتألف منها العقيدة الجاهلية . .


وبين الصورة الباهرة التي يرسمها القرآن للذات الإلهية الواحدة


وعظمتها وقدرتها , وتعلق إرادتها بكل مخلوق .


كذلك كانت النقلة عظيمة بين الطبقية السائدة في الجزيرة ,


والكهانة السائدة في ديانتها , واختصاص طبقات بالذات بالسيادة


والشرف وسدانة الكعبة والقيام بينها وبين العرب الآخرين . .


وبين البساطة والمساواة أمام الله والاتصال المباشر بينه وبين عباده


كما جاء بها القرآن .


ومثلها كانت النقلة بين الأخلاق السائدة في الجاهلية والأخلاق


التي جاء القرآن يبشر بها , وجاء محمد صلى الله عليه وسلم


يدعو إليها ويمثلها .


وكانت هذه النقلة وحدها كافية للتصادم بين العقيدة الجديدة


وبين قريش ومعتقداتها وأخلاقها .


ولكن هذه لم تكن وحدها . فقد كان إلى جانبها اعتبارات


- ربما كانت أضخم في تقدير قريش من العقيدة ذاتها –


على ضخامتها .


كانت هناك الاعتبارات الاجتماعية التي دعت بعضهم أن يقول


كما حكى عنهم القرآن الكريم


( لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم !). .


والقريتان هما مكة والطائف . فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم


مع شرف نسبه , وأنه في الذؤابة من قريش ,


لم تكن له مشيخة فيهم ولا رياسة قبل البعثة .


بينما كان هناك مشيخة قريش ومشيخة ثقيف وغيرهما


في بيئة تجعل للمشيخة والرياسة القبلية كل الاعتبار ,


فلم يكن من السهل الانقياد خلف محمد صلى الله عليه وسلم


من هؤلاء المشيخة !


وكانت هناك الاعتبارات العائلية التي تجعل رجلا


كأبي جهل "عمرو بن هشام" يأبى أن يسلم بالحق


الذي يواجهه بقوة في الرسالة الإسلامية ,


لأن نبيها من بني عبد مناف . . وذلك كما ورد في قصته


مع الأخنس بن شريق وأبي سفيان بن حرب ,


حين خرجوا ثلاث ليال يستمعون القرآن خفية ,


وهم في كل ليلة يتواعدون على عدم العودة خيفة أن يراهم الناس


فيقع في نفوسهم شيء . فلما سأل الأخنس بن شريق أبا جهل


رأيه فيما سمع من محمد كان جوابه:"ماذا سمعت ?


تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف:أطعموا فأطعمنا ,


وحملوا فحملنا , وأعطوا فأعطينا . حتى إذا تجاثينا على الركب ,


وكنا كفرسي رهان , قالوا:منا نبي يأتيه الوحي من السماء .


فمتى ندرك مثل هذه ? والله لا نؤمن به أبدا ولا نصدقه ! " .


وكانت هناك اعتبارات أخرى نفعية وطبقية ونفسية


من ركام الجاهلية في المشاعر والتصورات والأوضاع كلها


تحاول قتل تلك الغرسة الجديدة في مغرسها بكل وسيلة


قبل أن تثبت جذورها وتتعمق , وقبل أن تمتد فروعها وتتشابك .


وبخاصة بعد أن تجاوزت دور الدعوة الفردية ;


وأمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يجهر بالدعوة ;


وأخذت معالم الدعوة الجديدة تبرز , كما أخذ القرآن يتنزل


بتسفيه عقيدة الشرك وما وراءها من الآلهة المدعاة


والتصورات المنحرفة والتقاليد الباطلة .


والرسول صلى الله عليه وسلم ولو أنه نبي ,


ولو أنه يتلقى من ربه الوحي , ولو أنه يتصل بالملأ الأعلى


. . هو بشر , تخالجه مشاعر البشر .


وكان يتلقى هذه المقاومة ****يفة ,


وتلك الحرب التي شنها عليه المشركون ,


ويعاني وقعها ****يف الأليم , هو والحفنة القليلة


التي آمنت به على كره من المشركين .


وكان صلى الله عليه وسلم يسمع والمؤمنون به يسمعون ,


ما كان يتقوله عليه المشركون , ويتطاولون به على شخصه الكريم ,


( ويقولون : إنه لمجنون ). .!


ولم تكن هذه إلا واحدة من السخريات الكثيرة ,


التي حكاها القرآن في السور الأخرى ;


والتي كانت توجه إلى شخصه صلى الله عليه وسلم وإلى الذين آمنوا معه .


وغير الأذى الذي كان يصيب الكثيرين منهم على أيدي أقربائهم الأقربين !


والسخرية والاستهزاء - مع الضعف والقلة –


مؤذيان أشد الإيذاء للنفس البشرية , ولو كانت هي نفس رسول .


ومن ثم نرى في السور المكية - **ور هذا الجزء –


أن الله كأنما يحتضن - سبحانه - رسوله والحفنة المؤمنة معه ,


ويواسيه ويسري عنه , ويثني عليه وعلى المؤمنين .


ويبرز ****صر الأخلاقي الذي يتمثل في هذه الدعوة وفي نبيها الكريم .


وينفي ما يقوله المتقولون عنه , ويطمئن قلوب المستضعفين


بأنه هو يتولى عنهم حرب أعدائهم ,


ويعفيهم من التفكير في أمر هؤلاء الأعداء الأقوياء الأغنياء !


ونجد من هذا في سورة القلم مثل قوله تعالى عن النبي صلى الله عليه وسلم


) ن . والقلم وما يسطرون . ما أنت بنعمة ربك بمجنون .


وإن لك لأجرا غير ممنون . وإنك لعلى خلق عظيم ). .


وقوله تعالى عن المؤمنين :


( إن للمتقين عند ربهم جنات النعيم .


أفنجعل المسلمين كالمجرمين ? مالكم ? كيف تحكمون( ?! . .


ويقول عن أحد أعداء النبي البارزين:


) ولا تطع كل حلاف مهين . هماز مشاء بنميم .


مناع للخير معتد أثيم . عتل بعد ذلك زنيم . أن كان ذا مال وبنين .


إذا تتلى عليه آياتنا قال:أساطير الأولين . سنسمه على الخرطوم !) . .


ثم يقول عن حرب المكذبين عامة:


( فذرني ومن يكذب بهذا الحديث . سنستدرجهم


من حيث لا يعلمون . وأملي لهم إن كيدي متين ). .


وذلك غير عذاب الآخرة المذل للمتكبرين:


( يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون .


خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة . وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون )


ويضرب لهم أصحاب الجنة - جنة الدنيا - مثلا


على عاقبة البطر تهديدا لكبراء قريش المعتزين بأموالهم وأولادهم


ممن لهم مال وبنون ; الكائدون للدعوة بسبب مالهم من مال وبنين .


وفي نهاية السورة يوصي النبي صلى الله عليه وسلم بالصبر الجميل:


( فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت . .).


ومن خلال هذه المواساة وهذا الثناء وهذا التثبيت ,


مع الحملة القاصمة على المكذبين والتهديد الرهيب ,


يتولى الله - سبحانه - بذاته حربهم في ذلك الأسلوب ****يف . .


من خلال هذا كله نتبين ملامح تلك الفترة , فترة الضعف والقلة ,


وفترة المعاناة والشدة , وفترة المحاولة القاسية


لغرس تلك الغرسة الكريمة في تلك التربة ****يدة !


كذلك نلمح من خلال أسلوب السورة وتعبيرها وموضوعاتها


ملامح البيئة التي كانت الدعوة الإسلامية تواجهها .


وهي ملامح فيها سذاجة وبدائية في التصور والتفكير والمشاعر


والاهتمامات والمشكلات على السواء .


نلمح هذه السذاجة في طريقة محاربتهم للدعوة بقولهم للنبي


صلى الله عليه وسلم : ( إنه لمجنون! ) !


. وهو اتهام لا حبكة فيه ولا براعة


وأسلوب من لا يجد إلا الشتمة الغليظة يقولها بلا تمهيد ولا برهان ,


كما يفعل السذج البدائيون ..!!


ونلمحها في الطريقة التي يرد الله بها عليهم فريتهم ردا يناسب حالهم:


(ما أنت بنعمة ربك بمجنون . وإن لك لأجرا غير ممنون .


وإنك لعلى خلق عظيم . فستبصر ويبصرون . بأيكم المفتون). .


وكذلك في التهديد المكشوف ****يف:


( فذرني ومن يكذب بهذا الحديث . سنستدرجهم من حيث لا يعلمون .


وأملي لهم إن كيدي متين). .


ونلمحها في رد هذا السب على رجل منهم:


(ولا تطع كل حلاف مهين . هماز مشاء بنميم .


مناع للخير معتد أثيم . عتل بعد ذلك زنيم . . .).


ونلمحها في القصة - قصة أصحاب الجنة –


التي ضربها الله لهم . وهي قصة قوم سذج في تفكيرهم وتصورهم وبطرهم ,


وفي حركاتهم كذلك وأقوالهم


(وهم يتخافتون . ألا يدخلنها اليوم عليكم مسكين . . الخ).


وأخيرا نلمح سذاجتهم من خلال ما يوجهه إليهم من الجدل:


(أم لكم كتاب فيه تدرسون:إن لكم فيه لما تخيرون ?


أم لكم أيمان علينا بالغة إلى يوم القيامة إن لكم لما تحكمون ?


سلهم أيهم بذلك زعيم ?). . .


وهي ملامح تظهر بوضوح من خلال التعبير القرآني ,


وتفيد في دراسة السيرة ووقائعها وخطوات الدعوة فيها ;


ومدى ما ارتفع القرآن بعد ذلك بهذه البيئة وبتلك الجماعة


في أواخر عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ومدى ما نقلها


من هذه السذاجة في التفكير والتصور والشعور والاهتمام


. كما يتضح في أساليب الخطاب فيما بعد ,


وفي الحقائق والمشاعر والتصورات والاهتمامات


بعد عشرين عاما لا تزيد . وهي في حياة الأمم ومضة لا تذكر .


ولا تقاس إليها تلك النقلة الواسعة الشاملة . .


التي انتقلتها الجماعة في هذا الوقت القصير .


والتي تسلمت بها قيادة البشرية فارتفعت بتصوراتها وأخلاقها


إلى القمة التي لم ترتفع إليها قيادة قط في تاريخ البشرية ,


لا من ناحية طبيعة العقيدة , ولا من ناحية آثارها الواقعية


في حياة الإنسان في الأرض , ولا من ناحية السعة والشمول


لتضم الإنسانية كلها بين جوانحها في سماحة وعطف ,


وفي تلبية لكل حاجاتها الشعورية , وحاجاتها الفكرية ,


وحاجاتها الاجتماعية , وحاجاتها التنظيمية في شتى الميادين . .


إنها المعجزة تتجلى في النقلة من هذه السذاجة التي تبدو ملامحها من خلال مثل هذه السورة إلى ذلك العمق والشمول .


وهي نقلة أوسع وأكبر من تحول القلة إلى كثرة ,


والضعف إلى قوة ,


لأن بناء النفوس والعقول أعسر من بناء الأعداد والصفوف ..


**


ثم شرع رحمه الله في تناول الآيات آية في إثر آية ....


تحياتي
تفسير سورة ص عدد آياتها 88 - Travel - برامج - العاب - انميايفون افلام العاب برامج كمبيوتر برامج انترنت
fatafet إنك معايا سامو زين mp3 ابطال الكرة اسعار نوكيا n8 افكار رومانسية بالصور التزاوج عند الانسان تردد قناة ابو ظبي بلس صاحب قناة لاين سبورت اغاني حزينة mp3 اغنية شوجي تحميل اغاني جاستن بيبر mp3 رعب 2010 easy call اغاني شعبية mp3 العاب البي اس بي بحث عن الزواج المبكر برنامج لفصل الصوت عن الموسيقى مع الشرح تساريح رومانيه ثيمات 6120 سنة الصبح

</b>
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2012-01-27, 06:18 AM
| القناص  القناص غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 4,944
القناص is on a distinguished road
افتراضي رد: مميز تفسير سورة ص عدد آياتها 88

يعطيك العافيه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
آياتها, مميز, تفسير, سورة, عدد



جديد مواضيع قسم منتديات اسلامية - منتديات مسلمة - منتديات اسلامية - مواضيع دينية - مقالات دينية - بحوث اسلامية
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مميز تفسير سورة ص عدد آياتها 88


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في احد يفهم في تفسير الأحلام ؟ صوتك يناديني منتدى عام - مواضيع عامه - مواضيع متنوعه - مواضيع حصريه 2014 - النقاش الجاد - مواضيع وحوارات 1 2012-02-03 07:42 PM
سورة الفلق كم مرة قرأتها في حياتك؟هل خطرت لك فكرةلتفحص تفسيرها ومفرداتها؟تفسير جزء عم الكاسر برامج جديده 2014 - حل مشاكل الكمبيوتر - دورات اصلاح الكمبيوتر - كل مايخص الكمبيوتر وملحقاته 1 2012-02-01 05:10 PM
برنامج تفسير الأحلام الرائع + بصيغة jar غموض منـتدى الجوال мοьily 1 2011-12-24 03:28 AM
أسهل طريقة لحفظ سورة البقره غيب في مدة قصيرة جداً الكاسر منتديات اسلامية - منتديات مسلمة - منتديات اسلامية - مواضيع دينية - مقالات دينية - بحوث اسلامية 1 2011-12-18 07:13 PM
تـلاوة جميلة .. ( الشيخ ناصر القطامي ) ... سورة يس نادر الوجود منتدى عام - مواضيع عامه - مواضيع متنوعه - مواضيع حصريه 2014 - النقاش الجاد - مواضيع وحوارات 1 2011-12-10 01:49 AM



الساعة الآن 06:57 AM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014