إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-03-22, 06:57 AM
الصورة الرمزية عبدالله
| عبدالله  عبدالله غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 941
عبدالله is on a distinguished road
افتراضي مـشاهِد من سُوريا

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...
هذه سلسة كتابات بهدف نصرة إخواننا في سوريا من باب " أضعف الإيمان " ...
أرجو من جميع من يود قراءتها أن يبدأ أولاً بالدعاء لأحرار سوريا الكرامة بالنصر و التثبيت و الفرج القريب ...

بسم الله الرحمن الرحيم
" باب الحارة " ... و " بابا عمرو "

لم أحظ بشرف مقابلته , وكانت تلك من هفوات عمري التي سأندم عليها حتى و هم يلفونني بالأكفان , ما الأمر ؟ و متى بدأ كل ذلك ؟ ... حسناً لنعود بالزمن قليلاً ... لنعود لبداية القصة ...

تبدأ الحكاية من حيث الوقت الذي قررت عائلتي فيه أن تكون " عائلة محافظة " و تمنع قنوات " الهشّك بشّك " كمّا يحلو لهم تسميتها , قاضية بذلك -من قصد أو بغير قصد ... الله أعلم -على أهم صحوة في حياتي ... و على فرصة أعض الآن عليها شفاهي فأدميها .
لم أكن أعلم بعد - تعلمون بحكم البدائية و الجهل و الرجعية -أن هناك أختراعاً حديثاً يسمى " باب الحارة " , نعم أسمع وسوسة خفيفة أثناء الحصص الدراسية -ففي ذلك الوقت كنت لا أزال فوق مقاعد الدراسة - , أسمع حديثاً صاخباً في غرفة المعلمات , أسمع " وتوتة " الجيران على سلالم العمارة , أسمع الباعة المقيمين و المتجولين و المتحولين , أسمع رجلاً أُقسم أنه منذ زمن كان أخرساً , فسبحان من أنطق قتيل قوم إسرائيل !! .
أدخل الحافلة فأسمع ... أمشي في الشارع في طريق عودتي من المدرسة فأسمع ... أفتح باب " الميكرويف " فأسمع ... أسمع ... أسمع ... أسمع ... طوال اليوم أسمع ...
كان الجميع يتحدثون عن نفس الشيء ... عن الحارة التي لها باب , ولم أكن أدري ما المميز في تلك الحكاية , " نعم ... و المعنى ؟ سوريا مليئة بالحارات و الأحياء التي لها أبواب , فما الشيء الفضائي في الأمر ؟ " ... لكن ...
هل أخبرتكم من قبل أنّي جاهلة ؟ ...
اليوم ... تغيرت كل الأحوال , كل شيء أنقلب تماماً ... فعائلتي سمحت بالمسلسلات السورية أخيراً , بل إننا لم نعد نستطيع أن ننام الليل دون أن نشاهد منها عشرة أو خمسة عشر على الأقل , أمشي اليوم في الطرقات , و في أكناف الأرض التي تبدلت غير الأرض فلا أسمع أحداً يتكلم عن المسلسلات الجديدة ... مع أن حبكتها متقنة أكثر لدرجة أنني أكاد -أقول أكاد - أصدقها و أظن أنها حقيقة ! , و مع أنني على دراية كبيرة بالـ " سينما إيفّكت " -هل تلاحظون الشبه بين "effect" و إفك ؟ - إلّا أنني أصفق وقوفاً لهذا المخرج العبقري المجهول الذي غفلت عنه " هوليوود " , على هذا " المونتاج " الأسطوري , و بهذا الزخم الخانق !! .
لكنني أتفهم عدم رواج هذا العمل المحترف المتقن أتفهمه تماماً , دعوني أشرح لكم الأمر في نقاط ...

أولاً : نحن ... في عائلاتنا إهتمام كبير بأطفالنا و صحة وسلامة أعينهم -من الناحية المعنوية -, و المسلسلات السورية هذه الـ ... " أخر موديل " فيها عنف مبالغ فيه , الله أعلم أين تربّى كاتب السيناريو ليجيء بمثل هذه الأفكار الشيطانية التي " إستحالة و ألف محال " أن تخطر على " قلب " بشر !! ... نعم هم يسمحون لأطفالهم بمشاهدة الهابط و الشنيع و الوضيع و الـ ... -كلمة على وزن وضيع -لكن الأيام قد تجلو خبث الحديد !
ثانياً : في ثقافة " السوق " هناك ما يسمى بمدأ " العرض و الطلب " , و من سوء حظ هذه المسلسلات السورية " المتقنة السيناريو و المونتاج و الإخراج " أن هناك منافساً قوياً دخل العراك على العقول , هذا المنافس يا سادة يا كرام اسمه " مسلسلات الـ " DUB " , و لا تعني هنا " الدَّب " أنهم يرمون لنا ما" هبّ ودب !" لا لا لا حاشاهم إنهم جماعة فضلاء يريدون أن تتواصل الثقافات فقط , و من أمثلة هذه المسلسلات " المضيئة و نوع من أنواع السيوف " -ألم أذكركم بالله عليكم بلعبة الكلمات المتقاطعة ؟! - و الـ " سيمل معكوسة " أعذروني فأنا لا أحفظ الاسم جيداً فربما أخطئت , و لا أعرف المزيد من الأمثلة , لم ؟ هل تسألونني لم ؟ ...
ألم أخبركم من قبل أنني جاهلة ؟ ...
بل إنني أكتشفت في نفسي عيباً أخراً ... هو أنني لا أحسن الاختيار , كيف هذا ؟ سأقول لكم ...
ذلك لأنني وجدت أن مسلسل " بابا عمرو " يشدني له أكثر ...

أسماء شاهر
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
من, مـشاهِد, سُوريا



جديد مواضيع قسم شعر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مـشاهِد من سُوريا




الساعة الآن 04:02 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014