زوجتي تخونني في بيتي

زوجتي تخونني في بيتي كنت مسافر لعمل .. وطلبت من زوجتي تعد لي ملابسي وما يلزمني لرحلة قد تدوم شهرين ولكني فاجئني ..رد فعل زوجتي في كل مرة عندما أخبرها

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 2014-10-29, 08:17 PM
الصورة الرمزية كل الحنان فيها

 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 17,122
كل الحنان فيها is on a distinguished road
0205 زوجتي تخونني في بيتي


زوجتي تخونني في بيتي
كنت مسافر لعمل ..
وطلبت من زوجتي تعد لي ملابسي وما يلزمني لرحلة قد تدوم شهرين
ولكني فاجئني ..رد فعل زوجتي
في كل مرة عندما أخبرها بأني مسافر لعمل
تصرخ وتبكي..وتغضب بشدة وتقول لقد قتلتني بالوحدة فأنت تحب عملك والسفر للعمل اكثر مني و من أن تهتم ببيتك وأهلك
كنت دائما اسمع هذه الاسطوانة قبل سفري... وكنت حامل هم ذاك الشجار قبل أن أخبرها بسفري بل كنت خائف من غضبها لأني احبها بجنون...
ولكن الموقف مختلف...
عندما أخبرتها بسفري ..تهلل وجهها وكأنها استبشرت بهذا الخبر
وقلت لها:
أين النياحة المعتادة قبل السفر...
أين الصراخ والزعيق..
سكتت قليلا:
وبان على وجهها علامات ارتباك
ثم قالت بخبث لم أتعهده عليها...لقد ألفت غيابك يا زوجي الحبيبي
واعتدت ذلك فلا تتعجب إذا ما غضبت على فراقك هذه المرة (وكانت تضحك)
ضحكت أنا أيضا من كلامها .. وقلت:
لقد كنت خائف من غضبك مع أنه كان يفرحني لكونه يشعرني بحبك نحوي..
وخرجت من المنزل وقلبي ليس مطمئن ..لما شاهدته من تغيير طرأ على زوجتي ...
بدأ عقلي يلف ويدور ...لقد نسيت كل شيء في العمل وكل ما يخص سفري من أعمال يجب أن أنجزها...
كان يحدثني أحد موظفي عن العمل ونحن في المطار ننتظر ساعة الإقلاع
لاحظ الرجل الشرود على وجهي والتشتت الذهني وأنا أحدثه..
وقال لماذا لا تذهب وتستريح في منزلك فأنت متعب ..ثم تلحق بنا في طائرة المساء أو غداً ...
فأنت غير مهيأ لجو السفر هذا اليوم وهذا مما قد يتعبك فنحن ورائنا عمل كثير ولابد أن تكون مستعد نفسيا وجسديا....
أما أنا فكأني كنت أنتظر من يقول لي اذهب إلى منزلك..
فلم أرد على الرجل بكلمة التقطت نفسي وعدت مسرعا للبيت
وحين وصلت المنزل وفتحت الباب كنت في غاية الحرص على أن لا يحس أحد بعودتي ..
كان البيت في غاية الهدوء ..صعدت للطابق العلوي وفتحت باب غرفت نومي فلم أجد فيها أحد استرخيت قليلا على سريري..
وأخذت أفكر ..ثم قلت ولكن أين زوجتي .. وقلت ربما هي نائمة في غرفتها فقد كانت تنام في غرفة وأنا أنام غرفة لوحدي..
قلت هل اذهب و اوقظها وأجلس معها قليلا ..قبل أن أسافر..ترددت خشية إزعاجها.. ثم قلت بل سأذهب ألقي عليها نظرة
كنت أريد أن أطرق عليها الباب قبل دخولي..ولك رأيت أن أفاجئها برجوعي
وحين دخلت رأيت شيء يخجل إبليس من النظر إليه ..
رأيت زوجتي خالعة ملابسها كلها ..وتمارس الجنس مع رجل ومن هذا الرجل؟
إنه أخي ..نعم أخي الرجل الملتزم صاحب الحية وصاحب الدين والأخلاق
إنه أخي الذي أكرمته وربيته ..واستأمنته على بيتي وأهلي
يالها من طامة ..
لم تعد الأرض تحملني على قدمي
ماذا افعل ..أي غضب للرحمن يحدث في بيتي
أي مأوى للشياطين في غرفة زوجتي
تسمروا هي وهو أمامي
وقال أخي:
اسمع.. اسمع ..اسمع قلت وماذا أسمع بعد أن رأيت؟
قلت حسبي الله ونعم الوكيل ..وأخذت أردد حسبي الله ونعم الوكيل
ماذا افعل مع هذه المرأة التي أكرمتها و أحسنت جوارها ..وحفظتها في الغيب مع أني سافرت جميع البلاد ورأيت النساء بكل الأشكال والأصناف..
ولم أنظر لواحدة منهن ..خوفن من الله أولا..وإكراما لها ولحبها الذي كان يسكن قلبي ..فأنا لم أخونها يوماً مع أني كنت أجد النساء من حولي حين أسافر للعمل وكن بين يدي ..ولكني ولله كنت استعف خوفا من الله وأغض بصري
وأتذكر أن عندي حلالاً طيبا مباحا أباحه الله لي ..فكيف أتركه وأذهب لما يغضب الله..حتى أني لم أفكر يوما بالزواج من غيرها رغم أنها عقيم لا تنجب وأنا أنجب فقد تنازلت عن البنون زينة الحياة الدنيا حتى لا أمس شعورها بما يجرحها..
وكنت اقدر صبر زوجتي علي وعلى غيابي وبعدي عنها .. وأتذكر دوماً كم صبرت وتحملت من أجلي..
وكنت أعود إليها بأحسن الهدايا ..وأعوضها عن الأيام التي غبت فيها بنزهات وكل ما يحبه قلبها...
هل قصرت مع زوجتي يوماً؟
هل هو ذنبي أن عملي يستلزم مني السفر لأيام طويلة؟
كيف أتعامل مع هذا الموقف؟
كيف أعود وأنظر إليها بعد أن رأيتها بهذا الشكل؟
أما أخي فكيف أنظر إليه بعد أن سمعته يقول لي يوما قصة أعجبتني كثيرا بحكم أنه إنسان ملتزم يخاف الله ..كان يروي لي قصة امرأة زانية حاولت أن تفتن شاب ملتزم يخاف الله وحين اعترضت طريقه وعرضت نفسها عليه ..قال لها يا امرأة ما تخافي الله ما تخافي نزول ملك الموت عليك وأنت في هذا الحالة ..فهربت من أمامه وتابت إلى الله وسميت عابدة الكوفة .
كنت سعيد بسماع هذه القصة من أخي وكنت أعمل بموقف هذا الشاب.. ولكن أخي الذي علمني لم يعمل بهذا العمل.
ماذا أقول لأخي الذي أكرمته وربيته واستأمنته على بيتي في غيابي..
ما أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل.
وبعد كل هذا اقول واتسال هل هذا يعقل؟؟ انا لازلت مندهش واتسال واضع الف علامة استفهام واتعجب بالف علامة تعجب سبحان الله


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
بيتي, تخونني, زوجتي, في



جديد مواضيع قسم قصص 2014 - روايات قلب - روايات طويله - قصص طويله وقصيرة - قصص واقعية - Stories
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

زوجتي تخونني في بيتي


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القصة جميلة جد 2014 , قصةا مؤثرة أقراها بتمعن 2015 همسات خجوله قصص 2014 - روايات قلب - روايات طويله - قصص طويله وقصيرة - قصص واقعية - Stories 0 2014-06-27 01:22 AM
القصة جميلة جدا و مؤثرة 2014 , قصة وقعية 2015 همسات خجوله قصص 2014 - روايات قلب - روايات طويله - قصص طويله وقصيرة - قصص واقعية - Stories 0 2014-06-21 06:21 PM
قَل آلنَ يصيبنآ’ آلآ مآ كتبَ آلله َلنآ قال الوداع شعر 0 2012-05-04 05:33 PM
قصة رائعة أتحدى اللي تقرأها ما تبكي .. حبوبه العامه 0 2012-04-24 09:06 AM
طفل اعمى يهدى اباه القناص اسلامي 0 2012-03-23 03:19 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 06:47 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014

Security team


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0