قصص وكنوز ، قصه سر الكنز ، اروع قصص 2014

الى اعز واغلى اعضاء وزوار الى قلوبنا كيفكم ان شاء الله تكونو بخير ديما منتدى قلب يقدم دائما ما هو جديد ويقدم لكم اليوم قصص وكنوز ، قصه سر الكنز

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 2014-05-13, 09:40 PM
الصورة الرمزية ريماس
مشرفة

 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 6,550
ريماس is on a distinguished road
افتراضي قصص وكنوز ، قصه سر الكنز ، اروع قصص 2014



الى اعز واغلى اعضاء وزوار الى قلوبنا
كيفكم ان شاء الله تكونو بخير ديما
منتدى قلب يقدم دائما ما هو جديد
ويقدم لكم اليوم قصص وكنوز ، قصه سر الكنز ، اروع قصص 2014
لذا اتمنى ان يعجبكم






نستهل موضوعنا هذا بالتكلم عن كنز تحت ابصارنا لكننا لا نراه الا بعد فوات الاوان



كنزنا هذا اهم بكتير من اموال الدنيا، جواهرها، عمرانها و من فتن الدنيا



و الموضوع اكبر و اهم من ذلك بكتير و قرائتك له قد تنقذك من النار



ان كنت فيها و لا تعلم...



و قد ترفعك الى الفردوس الاعلى دون ان تعلم ...



يرضى الرسول صلى الله و عليه و سلم و الله عنك و يسهل لك امورك الدنيويه ...



فهل علمتي محتوا الموضوع و ماذا نريد ان نوصل لك من خلاله؟



اولا هل علمتي:



حكم بر الوالدين أنه فرض واجب، وأنه قد أجمعت الأمة على وجوب بر ألوالدين وأن عقوقهما حرام ومن أكبر الكبائر؟؟




تانيا هل سمعتي قبلا هذا الحديث الشريف:



عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] )



الراوي:عائشة - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم:3371
خلاصة حكم المحدث:صحيح








نعم ادركتي عزيزتي الفروحه غايتنا من طرح هذا الموضوع و هما الوالدان



الوالدان، اللذان هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان



الوالدان كنز لا يفنى : الوالد بالإنفاق والوالدة بالولادة والإشفاق



ف- لله سبحانه و تعالى نعمة الخلق والإيجاد



ومن بعد ذلك للوالدين نعمة التربية والإيلاد



و نحن ها هنا نقف في حيره من امرنا



نرى في مجتمعاتنا الغفلة عن هذا الموضوع والإستهتار به



أما علمنا أهمية بر الوالدين



أما قرأنا قوله تعالى:






وقوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً).النساء:36



ألم نلاحظ أن الله قد قرن توحيده ـ وهو أهم شيء في الوجود ـ بالإحسان للوالدين
ليس ذلك فقط بل قرن شكره بشكرهما ايضاً



قال تعالى: (أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ ) لقمان:14







إلى متى سنبقى في التأجيل المستمر للتفكير في برنا لوالدينا إلى متى سيبقى الوقت
لم يحن للبر؟؟!!



وكأننا ضمنا معيشتهم أبد الدهر وغفلنا عن هذا الكنز الذي تحت أبصارنا ولكننا للأسف لم نره



أما مللنا من التذمر بشأن والدينا,, وكفانا قولاً بأنهم لا يتفهموننا



إن الأمر أعظم من هذه الحجج الواهية ولنتفكر قليلاً قوله تعالى:



( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر
لي ولوالديك إليَّ المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما
وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم
بما كنتم تعملون ) لقمان الآياتان 14- 15




وقوله تعالى:



{ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما
إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون} سورة العنكبوت آية 8








يعني حتى لو وصل الوالدان الى مرحلة حثك على الشرك بالله وجب علينا برهما



قد يريد البعض اثباتا اكثر من ذلك فلكم هذا الحديث:



عن أسماء بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما ، قالت: قدمت علي أمي وهي مشركة،
في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم،
قلت : إن أمي قدمت وهي راغبة ، أفأصل أمي ؟ قال : ( نعم ، صلي أمك ).
الراوي: أسماء بنت أبي بكر - المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:2620 --- خلاصة حكم المحدث:[صحيح]




و لكن نأسف لسماع كل فترة قصص تنافي كل ما سبق و ذكرناه
تكاد عقولنا لا تصدق، وتكاد قلوبنا تنفطر من هول ما نسمع
و للاسف انها قصص واقعيه سمعت احداها على لسان الشيخ محمد العريفي جزاه الله خيرا :






قال كان رجل وزوجته كبيرين بالسن يعيشان في بيت لهما وكان عندهما خادم وسواق
يساعداهما في امور الحياة اليوميه و كانا سعيدين بحياتما معا و كان لهما ولد ، وشاءت
ارادة الله جل وعلا ان تموت الزوجه و بقى الرجل و حيدا ثم ذهب للعيش مع ابنه و زوجته
و اولادهم، وبدا تذمر الزوجة من الاب و انها لاتاخذ راحتها في بيتها بسبب و جود الاب معهم
و الى اخره من الشكاوي و اقترحت على زوجها ان يعيش الاب في ملحق البيت الذي يعيش
به السائق، لانه مريح و قرب للهواء حسب راي الزوج و ينقل السائق الى مكان اخر فوافق
الزوج و تم تخصيص طبق بلاستيك للاب حتى لايكسر اطباق الزجاج و بداؤا بارسال الطعام
الى الاب يوما مع الاولاد و يوما مع الخادمه و طبق الغداء يبقى عنده الى العشاء ثم يؤخذ
عند احضار العشاء و الملابس تغسل بين فترات و احيانا يخلعها و يبدلها من العرق
و يعاود لبسها بعد اسبوعين وهي متسخه و بقى الحال هكذا حتى توفي الاب فجاء الابن
و الحفيد ذو العشر سنوات و السائق الى ملحق السائق كي يتم تنظيفه و يعود السائق
للعيش به و عند دخولهم الى الملحق راى الحفيد الطبق فركض مسرعا و اخذ الطبق
و عندما طلب الاب من ابنه ان ياخذ الطبق حتى يلقوه بالقمامه رفض الولد اعطاء الطبق
لوالده و عندما ساله ماذا تريد ان تعمل بهذا الطبق؟؟؟





انظروا بما اجاب الولد قال يابي اريد ان احتفظ بهذا الطبق حتى اذا كبرت اضع لك الطعام به
كما كنت تضع الطعام به لجدي.





و القوا معي نظره لعدل الله سبحانه و تعالى:




ذكر أحد بائعي الجواهر قصة غريبة وصورة من صور العقوق:



يقول: دخل علي رجل ومعه زوجته، ومعهم عجوز تحمل ابنهما الصغير، أخذ الزوج يضاحك زوجته ويعرض عليها أفخر أنواع المجوهرات يشتري ما تشتهي، فلما راق لها نوع من المجوهرات، دفع الزوج المبلغ،فقال له البائع: بقيثمانون ريالاً، وكانت الأم الرحيمة
التي تحمل طفلهما قد رأت خاتماً فأعجبها لكي تلبسه في هذاالعيد.



فقال: ولماذا الثمانون ريالا؟ قال: لهذه المرأة؛ قد أخذت خاتماً، فصرخ بأعلى صوته وقال: العجوز لا تحتاج إلى الذهب، فألقت الأم الخاتم وانطلقت إلى السيارة تبكي من عقوق ولدها، فعاتبته الزوجة قائلة: لماذا أغضبت أمك، فمن يحمل ولدنا بعد اليوم؟ ذهب الابن إلى أمه، وعرض عليها الخاتم فقالت: والله ما ألبس الذهب حتى أموت، ولك يا بني مثله، ولك يا بني مثله.







أما عرف هذا الرجل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن : دعوة المظلوم ، ودعوة المسافر ، ودعوة الوالد على ولده".



الراوي: أبو هريرة - المحدث:الألباني - المصدر:تحقيق رياض الصالحين- الصفحة أو الرقم:987
خلاصة حكم المحدث:حسن لغيره.









الهذه الدرجه، من هؤلاء اهم من البشر؟!



نعم للأسف ... و المصيبة الأكبر أنهم من أمة محمد صلى الله عليه وسلم...



ولكن ... ما عرفو وصاياه و ما عملوا بها:







الموضوع خطيييييييييييير ... لك قصه مؤلمه اخرى:




وهذه قصة حصلت في إحدى دول الخليج وقد تناقلتها الأخبار، قال راوي القصة: خرجت لنزهة مع أهلي على شاطئ البحر، ومنذ أن جئنا هناك، وامرأة عجوز جالسة على بساط صغير كأنها تنتظر أحداً، قال: فمكثنا طويلاً، حتى إذا أردنا الرجوع إلى دارنا وفي ساعة متأخرة من الليل سألت العجوز، فقلت لها: ما أجلسك هنا يا خالة؟ فقالت: إن ولدي تركني هنا وسوف ينهي عملاً له، وسوف يأتي، فقلت لها: لكن يا خالة الساعة متأخرة، ولن يأتي ولدك بعد هذه الساعة، قالت: دعني وشأني، وسأنتظر ولدي إلى أن يأتي، وبينما هي ترفض الذهاب إذا بها تحرك ورقة في يدها، فقال لها: يا خالة هل تسمحين لي بهذه الورقة؟ يقول في نفسه: علَّني أجد رقم الهاتف أو عنوان المنزل، اسمعوا يا إخوان ما وجد فيها، إذا هو مكتوب: إلى من يعثر على هذه العجوز نرجو تسليمها لدار العجزة عاجلاً.








نعم أخواتي



هكذا هي العقوق، الأم التي سهرت وتعبت وتألمت وأرضعت هذا جزاؤها؟!!
من يعثر على هذه العجوز فليسلمها إلى دار العجزة عاجلاً.



عقوق .. عقوق .. عقوق ... و كانهم تناسوا مراقبه الله لهم, وكأنهم لن يحاسبوا...



أما سمع هؤلاء بقول العلماء:
" كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق، فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان ".



إقرأ هذه القصة:



ذكر العلماء أن رجلاً حمل أباه الطاعن في السن، وذهب به إلى خربة فقال الأب: إلى أين تذهب بي يا ولدي، فقال: لأذبحك فقال: لا تفعل يا ولدي، فأقسم الولد ليذبحن أباه، فقال الأب: فإن كنت ولا بد فاعلاً فاذبحني هنا عند هذه الحجرة فإني قد ذبحت أبي هنا، وكما تدين تدان.







وهذا لا يقتصر على العقوق فقط بل على البر ايضاً, ولكل مجتهد نصيب, بروا آبائكم تبركم أبنائكم..



اخواتي ان هذا الكلام ليس بجديد



بل هي من المواثيق التي أخذت على أهل الكتاب من قبلنا



قال تعالى: (وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله و بالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين و قولوا للناس حسناً) [البقرة: 83].



ولكننا أهملناه منذ زمن بعيد...



و لكن لحظه مالنا نتكلم و نتكلم و كأن الموضوع بسيط



و كأنه يقرأ و يترك بعد حين على الرف هناك،



اُخيتي انثري التراب عليه، لان الموضوع اكبر من ذلك بكتير



اعلمي انه من اهم مداخل الجنة








اخواتي لن اطيل عليكم بالقصص و الاحاديث فهنالك ما يقشعر له الابدان و تبكي
له الصدور و تنفطر له القلوب و لكن هل هناك من يسمع و يتعض



مرادنا اليوم من هذا الموضوع هو تقريبكم لهذه الظاهره المتفشيه و التي اصبحت
لا تخفى عن احد فهي اكيد من علامات الساعه يوم تلد الامه سيدتها.



هل سبق و سمعتم ان برنا لوالدينا هو كرم من عندنا او شيء يمكن فعله او تركه
كلا تم كلا اخواتي في الله ما سطرناه لكم هنا واجب علينا فلا يجب نسيان فضل ابوينا علينا و لا ننسى الأيام التي قضوها في التربية والتنمية والتعليم والتوجيه كذا تضحياتهم من اجلنا و لا قلب الأم الذي إذا بررناه طول الدهر لم نعطيه شيئاً بسيطاً من حبه لنا.






نريد منكم جميعا سواء من تترك ردا فيه او من تزوره ان تضع نصب عينها معنا الآتي:



قررت أن أبر والداي، لكن كيف ان لم اعتد عليه من قبل؟
سنطلعك على مفاتيح و اسرار قد تساعدك و يانا و الولها :



التوكل على الله في ذلك فهو الذي يعينك على كل معروف



و هنا نعرض عليك صورا للبر التي نراها قد تفيدنا في النجاح في الدنيا والآخرة وفي طريقنا للجنة:



خاطب والديك بأدب.
أطع والديك دائما في غير معصية مهما كان الطلب.
تلطف بوالديك ولا تعبس في وجههما، ولا تحدق النظر إليهما غاضبًا.
حافظ على سمعة والديك وشرفهما ومالهما ولا تأخذ شيئًا دون إذنهما.
أعمل ما يسرهما ولو من غير أمرهما، كالخدمة وشراء اللوازم والاجتهاد في طلب العلم.
أجب نداءهما مسرعاً بوجه مبتسم قائلاً : نعم يا أمي ونعم يا أبي.
لا تجادلهما ولا تخطئهما وحاول بأدب أن تبين لهما الصواب.
لا تعاندهما، لا ترفع صوتك عليهما وأنصت لحديثهما، ولا تزعج أحد أخوتك إكراما لوالديك.
إنهض إلى والديك إذا دخلا عليك وقبل رأسيهما وأيديهما.
ساعد أمك في البيت، ولا تتأخر عن مساعدة أبيك في عمله.
لا تسافر إذا لم يأذنا لك ولو كان الأمر مهما.
لا تدخل عليهما دون إذن لاسيما وقت نومهما وراحتهما.
لا تتناول طعاما قبلهما، وأكرمهما في الطعام والشراب.
لا تكذب عليهما ولا تلمهما إذا عملا عملاً لا يعجبك.
لا تفضل زوجتك أو ولدك عليهما، واطلب رضاهما قبل كل شيء، فرضا الله في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما.
لا تجلس في مكان أعلى منهما، ولا تمد رجليك في حضرتهما.
لا تتكبر في الانتساب إلى أبيك ولو كنت موظفاً كبيراً، وأحذر أن تنكر معروفهما أو تؤذيهما ولو بكلمة.
لا تبخل بالنفقة على والديك حتى يشكواك، فهذا عار عليك، وسترى ذلك من أولادك فكما تدين تدان.
أكثر من زيارة والديك وتقديم الهدايا لهما، واشكرهما على تربيتك وتعبهما عليك.
احذر عقوق الوالدين وغضبهما فتشقى في الدنيا والآخرة وسيعاملك أولادك بمثل ما تعامل به والديك.
إذا طلبت شيئًا من والديك فتلطف بهما واشكرهما إن أعطياك ، وأعذرهما إن منعاك ، ولا تكثر طلباتك لئلا تزعجهما .
إن لوالديك عليك حقاً ولزوجتك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه، وحاول التوفيق بينهما إن اختلفا وقدم الهدايا للجانبين سراً.
إذا اختصم أبواك مع زوجتك فكن حكيما وأفهم زوجتك أنك معها إن كان الحق بجانبها وأنك مضطر لإرضائهما.
إذا اختلفت مع أبويك في الزواج والطلاق فاحتكموا إلى الشرع فهو خير عون لكم.
دعاء الوالدين مستجاب بالخير والشر، فاحذر دعائهما بالشر.





زر والديك في حياتهما وبعد موتهما، وتصدق عنهما وأكثر من الدعاء لهما قائلاً: رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا.
لا تمشي أمام احد والديك بل بجواره أو خلفه وهذا أدب وحب لهما.
إذا رأيت أحد والديك يحمل شيء فسارع بالحمل عنه إن كان في مقدورك ذلك وقدم لهم العون دائماً .
أحد السلف لما ماتت أمه بكى قالوا ما يبكيك قال باب من أبواب الجنة أغلق عني .
أظهر التودد لوالديك ... وحاول إدخال السرور إليهما بكل ما يحبانه منك .
إذا نادى أحد الوالدين عليك فسارع بالتلبيه برضى نفس وإن كنت مشغولاً بشئ فاستأذن منه بالانتهاء من شغلك وإن لم يأذن لك فلا تتذمر ..
إذا مرض أحدهما فلازمه ما استطعت .. وقم على خدمته ومتابعة علاجه واحرص على راحته والدعاء له بالشفاء .
أنانيتك تجعلك تخطئ أحياناً ... ولكن إيمانك ورجاحة عقلك تساعدانك على الأعتذار لهما
و لا ننسى امرا هاما و هو الدعاء لهم دوما، فكم فيه من اجر و كم يساعد على البر.








و ختاما نعطي لكم ولنا نصائح :



ان تغلغل بقلبك البكاء و تعالت اصوات الصراخ من بين ضلوعك فلا تكتميها و ابكي على ما فاتك من وقت أضعته دون بر لوالديك و ابكي اكتر و اكتر ان خرجتي من هذا الموضوع دون عزيمه حاسمه على بر والديك من هده اللحظه اننا ندعوكم جميعا و من هذا المنبر الذي جمعنا و اياكم على طاعه الله و رسوله و البر بوالدينا:



الا تخرجو من هذا الموضوع الا و قد عاهدتم أنه من كان بينه وبين والديه شنآن
أو خلاف أن يصلح ما بينه وبينهم، ومن كان مقصراً في بر والديه، فعاهدوا الله من هذه اللحظة أن تبذلوا وسعكم في بر والديكم.



أيها البارين .......... اثبتوا
أيها العاقين .......... توبوا
أيها الغافلين.......... باشروا
أيها المشرفين ......... ثبّتوا


قصص وكنوز ، قصه سر الكنز ، اروع قصص 2014


__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
2014, وكنوز, الكنز, اروع, ٌَ, قصه, قصص, ،



جديد مواضيع قسم قصص 2014 - روايات قلب - روايات طويله - قصص طويله وقصيرة - قصص واقعية - Stories
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

قصص وكنوز ، قصه سر الكنز ، اروع قصص 2014


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور ثلوج مصر 2014 - صور تساقط الثلج في مصر 2014 - صور الثلوج في محافظات مصر 2014 كل الحنان فيها منتدى السياحة والسفر والرحلات 0 2014-04-29 10:22 PM
اروع خلفيات عشق وغرام 2014 - اجمل صور حب مكتوب عليها كلام في الحب 2014 غفوه مشاعر صور 2014 - صور قلب حب رومانسية - صور بنات شباب - صور طبيعيه - photo - image - صور 2014 0 2014-03-14 07:31 AM
احدث و اروع صور سيارات 2014 غفوه مشاعر سيارات 2014 - موديلات سيارات 2014 - صور سيارات 2014 1 2014-02-27 02:52 PM
صور حب 2014 , خلفيات حب 2014 , اجمل صور لحب 2014 , صور حب جامده 2014 غفوه مشاعر صور 2014 - صور قلب حب رومانسية - صور بنات شباب - صور طبيعيه - photo - image - صور 2014 0 2014-01-11 04:55 PM
خلفيات بلاك بيري , لافقدت الشخص تكثر اشباهه 2013 , اروع خلفيات بلاك بيري 2014 همسات خجوله برودكاست بلاك بيري 2014 - برودكاست 2014 - برودكاست بي بي - برودكاست حب - برودكاست قلب 2 2013-06-16 12:46 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 10:10 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014

Security team


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0