إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2014-04-30, 04:28 AM
الصورة الرمزية جذابه
| جذابه  جذابه غير متواجد حالياً
مشرفة

 
تاريخ التسجيل: May 2013
المشاركات: 3,420
جذابه is on a distinguished road
افتراضي معاصينا وذنوبنا

هلا صبايا بكم فى منتدانا قلب نقدم لكم كل ماهو جديد فى القسم العام واقدم لكم موضوعي عن
معاصينا وذنوبنا


اتمني ينال اعجابكم
لم نأخذ من الدنيا عهدا"على أن تصفو لنا،

ولم يكن بينناوبينها موثقا" على دوام الرخاء

فالهم لايزال ملازما للإنسان ..

والأزمات تتراءى لنا بين إقبال وإدبار.

لكن :


يبقى الأمل بالله شمسا" لاتغيب..

ونبعا" صافيا"لاينضب..

إذا" مادام أملك بالله لاينقطع .

فلماذا تحـــــــ زن؟! !

إبتســـــ☻ــــم مادمت واثق بربـــــــكـ....


إنظروا إلى الجانب المشرق في حياتكـــــــم،،

والحيـــاة جميلـــة لكننـا نحـن من يجلـب لأنفسنـا الشقـاء

ـ فعش حياتـــك وأنســـى حزنك ومصابك واجعل الرسول قدوتك...

تكن أسعد الناس

فأقول لك:

إبتســــ☻ـــم وأنســى الجــراح...

ونعم الله عليك كثيرة فلا تجحــد مولاك،،،

بمعنى: أن بعض الأشخاص إذا أصابه مصيبه ،

بدأ يشتكي

ويحزن وتصل إلى الدعاء على نفسه بالموت،،

لمـــاذا كل هذا السخط؟

أنسيت نعم الله عليك؟؟

أبتلاك الله ببليه حتى يختبرك، وأنت تقابله بالسخط،،

وعدم الرضا..

لنكون واقعيين وبلى مجاملات كاذبه:

بالفعل هذا واقع بعض الناس اليوم،،

سبحانه ما أوسع حلمه علينا...

سبحانه ما أعظم رحمته بنا.....

سبحانه يامن خيره إلينا نازل...

ومعاصينا وذنوبنا إليه صاعده....

أهذا ما نقابل به من أكرمنــا؟! ! !

فأعبد ربك حق العبادة وأرجي رحمته وخاف من عذابه ..

وأكثر من ذكره..

وكن مؤمن بقضائه وقدره،

واهجر العبوس والسخط والحزن والهم والغم . .

وأمر المؤمن كله خيــــــ‏‏ر .....

لو تفكرت في سورة يوسف لوجدتها تحتوي على أصناف

وأنواع ما يمر بنا في حياتنا سواء من الحسد

(حسد الإخوة ليوسف)

أو الحزن

(حينما حزن يعقوب على إبنه)

أوالبيع والشراء

(حينما باعوا يوسف بثمن بخس)

أو الفاحشة والزنا

( حينما راودت زوجة العزيز يوسف)

أوالسجن

(حينما دخل يوسف السجن)

أو الملك والولاية

(حينما أصبح يوسف عزيز مصر)

أو التوبه والإستغفار

(حينما ندموا إخوة يوسف،فيما فعلوه به)

والحكمة الكبرى تتمثل في

صبر والد يوسف على فراق ابنيه:

(يوسف وبنيامين)

فأقرأها تجد ما يسليك ويخفف من ما أصابك وأعلم أنك

لست بأفضل من الأنبياء،

فقارن مصابك بمصابهم؟؟

ثم أحمد الله لأنه والله لم يصبك ما أصابهم...

فأقرأ قصصهم حتى تعلم أنك في نعيم عظيم...

ثم تفكر في سورة مريم -

تكررت كلمة الرحمة (بمشتقاتها) 16 مرة،

ففتش عن مواطن الرحمة فيها، وانظر أسبابها،

ثم تفكر في سورة الكهف _

وتدبر قصة موسى مع الخضر ففيها مثال

للصبر والتواضع في طلب العلم.

-و- قصة ذي القرنين دليل حق لكل من أوتي قوة.

فأحمد الله وأشكره على السراء والضراء..


لأن أهل الجنة قالوا:

{الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن}

(فاطر:34)

وينبغي لمن لم يشفق أن يخاف أن لا يكون من أهل الجنة؛

لأنهم قالوا:

{إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين}

(الطور:26)


فماذا فعلنا نحن ؟




تحياتي للجميع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
معاصينا, وذنوبنا



جديد مواضيع قسم منتدى عام - مواضيع عامه - مواضيع متنوعه - مواضيع حصريه 2014 - النقاش الجاد - مواضيع وحوارات
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


معاصينا وذنوبنا




الساعة الآن 04:51 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014