من المقصود كونتي أم يوفنتوس؟

من أم يوفنتوس؟ بدأت الموسم الماضي تلوح في أفق الكالتشو, ملامح فضيحة جديدة, أو مشروع فضيحة جديدة تسمّى بالكالتشوسكوميسي, أو فضيحة المراهنات. ولم يكن الأمر مفاجئاً, فقد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 2012-08-14, 08:25 PM

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 9,058
طلول العنزي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر ICQ إلى طلول العنزي
افتراضي من المقصود كونتي أم يوفنتوس؟


من المقصود كونتي أم يوفنتوس؟



من المقصود كونتي أم يوفنتوس؟ 20128711103487734_20

بدأت الموسم الماضي تلوح في أفق الكالتشو, ملامح فضيحة جديدة, أو مشروع فضيحة جديدة تسمّى بالكالتشوسكوميسي, أو فضيحة المراهنات. ولم يكن الأمر مفاجئاً, فقد أصبح الاتحاد الإيطالي "يتسلّى" بمثل هذه الفضائح, حتى أنه يتعامل معها بشكل غريب ومثير للشك. أكبر دليل على هذا الأمر, الطريقة التي تعاطى بها الاتحاد مع هذه القضية تحديداً قبيل انطلاق كأس الأمم الأوروبية 2012 في أوكرانيا وبولندا. إذ قام بنشر البلبلة وسط صفوف المنتخب بطرحه هذه القضية وفتح التحقيقات فيها, باعثاً حالة من القلق وسط اللاعبين وقام باستدعاء البعض للتحقيق معهم!

قد يكون "تفاؤلاً" من الاتحاد, إذ أنه لطالما لعبت إيطاليا بشكلٍ جيد وحققت الألقاب بعد كل فضيحة تجتاح الكالتشو. ففي 1982, بعد فضيحة التوتونيرو – فضيحة التلاعب الشهيرة التي كان المتورّط الأساسي فيها نادي ميلان, والذي بسببها أُنزل إلى الدرجة الثانية – توّجت حينها إيطاليا بلقب بطلة العالم بقيادة هدافها آنذاك باولو روسي, الذي كان أحد أبرز الأسماء المتورطة بتلك الفضيحة, والتي حُكم على إثرها بالسجن لسنتين.

ثم مجدداً, في 2006, قبل كأس العالم تحديداً, أدلع الاتحاد الإيطالي شرارة الكالتشوبولي, تلك الفضيحة التي طالت يوفنتوس بشكلٍ خاص وأدت إيضاً إلى إنزاله للدرجة الثانية كما تم حرمانه من آخر لقبين حققهما. ومجدّداً, إيطاليا تفوز وتحقق كأسها العالمية الرابعة.

بالعودة إلى الكالتشوسكوميسي, والتي أصرّ الاتحاد الإيطالي على تداولها قبل انطلاق بطولة أمم أوروبا, احتوت القائمة هذه المرة على عدد من الأندية المتورّطة, إضافة إلى أعدادٍ كبيرة من اللاعبين والمدربين.

بدأت شرارتها الأولى بين صفوف الدرجات الثالثة والثانية, لتصل أخيراً, منتصف الموسم الماضي إلى الدرجة الأولى, لتطال الأسماء الكبيرة.

ظهور اسم كونتي:

من الملفت في هذه القضية, كان ظهور اسم مدرّب يوفنتوس الحالي وسيينا سابقاً أنطونيو كونتي. إذ أن القضية كانت قيد التداول والتحقيق, وكان قد ذُكر العدد الكبير من الأسماء ولم يكن قد أُتي على ذكر اسم كونتي لا من قريب ولا من بعيد, الأمر الذي دعا إدارة نادي يوفنتوس وجماهيره الإشارة إلى وجود ما يشبه المؤامرة, خاصة أنهم يربطون ظهور اسم كونتي مباشرة بعد المشادة الكلامية التي حصلت بين مدرّب يوفنتوس وأدريانو غالياني, رئيس نادي ميلان, وذلك خلال مباراة يوفنتوس وميلان, حيث نعت كونتي غالياني "بالمافيا".

"تهمة" كونتي

بغض النظر إذا كانت وجهة نظر يوفنتوس - المتضرّر الأكبر, والذي لا ناقة له ولا جمل بهذه الفضيحة - صحيحة أم لا, لكن هناك بالفعل بعض علامات الاستفهام حول هذه القضية! فتهمة كونتي هي إدعاء لاعب وسط سيينا السابق فيليبو كاروبيو, أن كونتي كان على علم بوجود مخطّط للتلاعب بنتيجة مباراتين لسيينا, لكن لم يبلغ السلطات بالأمر. بينما في المقابل, يصر فرناندو كوبولا, حارس مرمى سيينا السابق على إنكار تورّط كونتي: "لا يوجد أي شيء حقيقي في هذا الأمر, كونتي وميتزاروما أبرياء. أنا أذكر ذلك الإجتماع التكتيكي, كنّا خارجين للتو من هزيمة أمام بورتوغراورو, وأذكر تلك العاطفة التي انتابتني عند سماع كونتي وهو يحثّنا على تحقيق الإنتصار بعد الهزيمة".

كما تمّت مقابلة العديد من لاعبي سيينا من قبل الاتحاد الإيطالي, الذين أجمعوا جميعهم على عدم وجود أي اجتماع حول التلاعب بنتيجة أية مباراة, وبالتالي إنكار تصاريح كاروبيو. لكن, ولأسباب مبهمة, لم تأخذ المحكمة بكلمة الأكثرية واعتمدت على شهادة لاعبٍ واحد الذي وبالمناسبة هو متّهم بالتعامل مع منظمات مراهنات هنغارية, كما تمّت إدانته بالتورط بالتلاعب بعددٍ من المباريات حين كان مع سيينا قبل أن يستلم أنطونيو كونتي تدريب الفريق. أضف إلى ذلك, تضارب تصاريحه حول هذه القضية, فبداية الأمر, وفي التحقيق الأوّل معه, لم يأت كاروبيو على ذكر اسم كونتي لا من قريب ولا من بعيد, ليعود بعد ستة أسابيع, وتحديداً بعد لقاء يوفنتوس وميلان الذي شهد على خلاف كونتي وغالياني, ليشهد أن أنطونيو كونتي كان متواجداً يوم الاجتماع وكان على علم بوجود نيّة للتلاعب.

إحدى علامات الاستفهام أيضاً هي إن كان فعلاً كونتي موجوداً أثناء ذلك الاجتماع الشهير, وإن كان بالفعل سمع وعلم بوجود نيّة للتلاعب بنتيجة المباراة المقبلة ولم يُبلغ عنها, لماذا لم يتم اتهام أو إدانة اللاعبين الذين كانوا موجودين أثناء الاجتماع, الذين بطبيعة الحال, سمعوا ما سَمِع كونتي وعلموا ما عَلِم, ولم يبلغوا!

[COLOR="rgb(75, 0, 130)"]رفض قرار المساومة[/COLOR]

أنطونيو كونتي, ومنذ أن بدأ اسمه بالظهور بين سطور ملفات القضية الجديدة, أعلن براءته وأصر عليها, وكان على استعداد للخوض فيها حتى النهاية إلى أن يتم إثبات براءته, لكن, وتجنّباً منه نشر البلبلة والقلق في صفوف الفريق قبيل انطلاق حملة دفاعهم عن اللقب, قرّر أن يجنّب الفريق الذي يدفع ثمن خطأ لم يرتكبه, قرر أن يجنّبه أية مشاكل قد تؤثر على أداء اللاعبين ونفسياتهم. لذا قبل عرض المدعي العام "بالتسوية", وهي عبارة عن قبول بحكمٍ معيّن, دون الاعتراف بالذنب أي أنه لا يعني أن من يقبل بالتسوية هو بالتالي مذنب, لكن يقبل بعقوبة معينة يتم طرحها من المدعي العام.

وبالفعل, وبعد فترة من التفكير بالأمر, قبل كونتي تلك التسوية المطروحة من المدعي العام والتي كانت عبارة عن إيقاف لمدة ثلاثة أشهر, ودفع غرامة مالية بقيمة 200 ألف يورو.

وبخطوة غير متوقعة, قامت المحكمة برفض قرار التسوية, علماً أنه وفي هذه القضية تحديداً, تم اتهام 61 شخصاً, 19 منهم قاموا بإجراء "تسوية" مع المدعي العام وتمت إدانة 38 منهم, بينما تمت تبرئة أربعة منهم فقط. لكن لم يتم مطلقاً, رفض أي من "التسويات" ولا لأي سبب.

وكانت حجة المحكمة أن الحكم (3 أشهر و200 ألف يورو) ليس عقاباً كافياً! علماً أن كاروبيو, الذي سبق وذكرنا تهمه الجمّة سابقاً, والذي تمت إدانته بالفعل لكنه بقرار التسوية, حكم فقط بأربعة اشهر!

[COLOR="rgb(75, 0, 130)"]يوفنتوس.. المتضرّر الأكبر:[/COLOR]

بعد أزمة الكالتشوبولي, ومنذ ذلك الحين, أصبح يوفنتوس, إدارة وجماهير أكثر "حساسية" تجاه الاتحاد الإيطالي وكل ما يصدر عنه. والآن, ومع هذه المعطيات بين يديه, لا يمكن لوم الفريق على اعتراضهم على الأمر وإحساسهم بالغُبن. خصوصاً وأن اسم اثنين من لاعبي اليوفي الأساسيين متورطان أو ربما "مُورطان" بالقضية, وهما سيموني بيبي وليوناردو بونوتشي, الذي رفض التسوية وأصرّ على المُضي بحملة الدفاع عن نفسه وتبرئة اسمه.

وإذا ما نظرنا إلى الموضوع بشكلٍ حيادي, نجد بالفعل بعض علامات الاستفهام والتساؤلات حول هذا الموضوع, لعل التساؤل الأهم, هو لو كان أنطونيو كونتي مدرباً الآن لتشيزينا مثلاً, هل كان ليحدث مثل هذا الأمر؟ وبنفس هذا السيناريو!

قد نجد أو لا نجد الإجابة عند الاتحاد الإيطالي, الذي لم تكن حساباته هذه المرة دقيقة, حيث وعلى الرغم من نشر الفضيحة قبل انطلاق اليورو الماضي, خذلته "إيطاليا" ولم تحمل الكأس.

المصدر: الجزيرة الرياضية


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أم, من, المقصود, يوفنتوس؟, كونتي



جديد مواضيع قسم الرياضه
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

من المقصود كونتي أم يوفنتوس؟


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
★ كونتي يعود إلى منزله في تورينو بعد التحقيقات ★ طلول العنزي الرياضه 0 2012-05-28 10:26 PM
★ كونتي "يلاحق" كابيللو : 43 مباراة رسمية دون اي خسارة ★ طلول العنزي الرياضه 0 2012-05-11 06:59 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 01:07 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014

Security team


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0