فشل المتأسلمون في تونس يتصاعد : إغلاق صفحة الغنوشي

فشل المتأسلمون في تونس يتصاعد : إغلاق صفحة الغنوشيالاربعاء 1 اغسطس 2012 11:05:14 ص تونس - قالت تقارير إعلامية الإثنين إن حركة النهضة الإسلامية أكبر حزب سياسي في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 2012-08-01, 09:34 PM

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 9,058
طلول العنزي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر ICQ إلى طلول العنزي
افتراضي فشل المتأسلمون في تونس يتصاعد : إغلاق صفحة الغنوشي


فشل المتأسلمون في تونس يتصاعد : إغلاق صفحة الغنوشيالاربعاء 1 اغسطس 2012 11:05:14 ص


تونس - قالت تقارير إعلامية الإثنين إن حركة النهضة الإسلامية أكبر حزب سياسي في تونس أغلقت صفحة رئيسها وزعيمها التاريخي راشد الغنوشي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعد إن كانت هدفا لهجوم واسع شنه نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي احتجاجا على السياسات المالية للحكومة.

وقالت مواقع تونسية على شبكة الإنترنت إن إغلاق صفحة رئيس أكبر حزب في البلاد الذي يقود الائتلاف الحاكم جاءت بعد إعلان وزير المالية في الحكومة المؤقتة حسين الديماسي الجمعة الماضية عن استقالته احتجاجا على السياسة المالية التي تنتهجها حكومة حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة.

وكان الوزير حسين الديماسي قد اتهم في بيان اصدره إثر استقالته أغلب أعضاء الحكومة المؤقتة بالدفع باتجاه منهج سياسي انتخابي نتج عنه تصاعد فادح ومفاجئ في نفقات الدولة مقارنة بمواردها.

وأشار الوزير في بيانه إلى تعدد انزلاقات الحكومة التي تهدف إلى كسب ود مختلف الفئات الاجتماعية في الانتخابات المقبلة على غرار بلوغ الدعم مستويات مهولة ما اثر على توازنات المالية العمومية حسب رأيه، فضلا عن التعويضات المنتظرة للآلاف من المنتفعين بالعفو العام واغلبهم من المساجين السياسيين والمعارضين للنظام السابق من حركة النهضة.

وفور انتشار البيان على موقع التواصل الاجتماعي تواترت التعليقات والانتقادات بكثافة على صفحة رئيس الحركة راشد الغنوشي.

وكتبت رحمة بن ضيف الله على صفحة الغنوشي "الشعب المسكين أحق بالتعويض يا سراق يا تجار الدين" في حين اكتفى خيري نوري بتكرار تعليق "يا سارق" أكثر من مرة.

----------------------------------------
متظاهرون يتهمون المتأسلمون باللصوصية
----------------------------------------


تونس- تظاهر المئات من التونسيين للتعبير عن رفضهم لقانون مثير للجدل يقضي بمنح تعويضات مادية للذين سجنوا خلال فترة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي بسبب انتماءاتهم السياسية، وغالبيتهم العظمى من الإسلاميين.

وتجمّع أكثر من ألف تونسي أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي في منطقة باردو من الضاحية الغربية لتونس العاصمة، تلبية لدعوة للتظاهر أطلقتها في وقت سابق جمعيات أهلية، للتعبير عن رفض المجتمع المدني لهذا القانون الذي تسعى حركة النهضة الإسلامية إلى تمريره.

ورفع المشاركون في هذه المظاهرة الأعلام التونسية، ويافطات تضمّنت شعارات رافضة ومنددة بالقانون المذكور، منها "لا للتعويض.. الشعب أولى من الإرهابيين والمجرمين"،"إنقاذ المال العام مهمة ثورة".

كما انتقد المشاركون في هذه المظاهرة الاحتجاجية حركة النهضة الإسلامية برئاسة راشد الغنوشي باعتبارها صاحبة مشروع هذا القانون، حيث هتف البعض منهم بشعارات منها "يا شعب فيق فيق النهضاوي يسرق فيك"،"لا تعويض لا نفاق يا عصابة السراق".

ويثير قانون التعويضات المادية للمساجين السياسيين الكثير من الجدل منذ طرحه في سياق العدالة الانتقالية، ولكنه برز خلال الأيام القليلة الماضية كواحد من أبرز المواضيع التي انشغلت بها الأوساط السياسية، حيث في الوقت الذي تشدد فيه حركة النهضة الإسلامية على مشروعية هذه التعويضات، لا تتردد أحزاب اليسار في رفض هذا القانون، وتؤكد على أهمية رصد الأموال التي سيتم دفعها كتعويضات لتنمية في البلاد.

واحتدم الجدل حول هذا الموضوع في أعقاب استقالة وزير المالية حسين الديماسي من الحكومة التونسية المؤقتة، حيث وصف في بيان استقالته مشروع القانون المذكور بـ"الانزلاق الأخطر الذي أفاض الكأس"، ما دفعه إلى الاستقالة باعتباره سيفرز نفقات إضافية خانقة للمالية العامة.

ويقول الرافضون لهذا القانون إن قيمة الأموال التي يتعيّن على الحكومة التونسية دفعها كتعويضات تتجاوز مليار دينار "637 مليون دولار"، فيما تنفي الحكومة ذلك، حيث اعتبر سمير ديلو الناطق الرسمي باسم الحكومة ووزير حقوق الإنسان، أن ما يُتداول من معلومات عن قيمة التعويضات للمساجين السياسيين "غير صحيح ولا علاقة له بالواقع".

وأضاف في تصريحات إذاعية الثلاثاء، أن وزارته بصدد دراسة ملفات التعويض للمساجين السياسيين والتي بلغت الى حد الأن 11176 ملفا، مؤكداً أنه "لن يتم تعويض المتمتعين بالعفو التشريعي العام على حساب الموازنات المالية العامة".

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إغلاق, المتأسلمون, الغنوشي, تونس, يتصاعد, صفحة, في, فشل



جديد مواضيع قسم الرياضه
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

فشل المتأسلمون في تونس يتصاعد : إغلاق صفحة الغنوشي


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرئيس التونسي يدلي بحديث الى وكالة الانباء القطرية جنون انسان اخبار 0 2012-04-19 06:22 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


الساعة الآن 08:49 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014

Security team


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0