إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-07-28, 12:14 PM
| زحمه  زحمه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 57,746
زحمه is on a distinguished road
افتراضي المجالس الرمضانية لها دور كبير في تعزيز الروابط بين أفراد المجتمع

تفضّل سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء بزيارة للمجلس الرمضاني للدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، حيث أكد خلال زيارته أهمية مثل هذه المجالس في تعزيز الروابط المجتمعية وتقوية أواصر اللحمة الوطنية وترسيخ العادات الاجتماعية التي تربّت عليها الأجيال المتعاقبة في المملكة وتنبثق من قيمنا العربية والإسلامية الأصيلة.

كما زار المجلس السيد خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء والنواب وأعضاء مجلس الشورى وكبار المسئولين في الدولة ورجال الأعمال وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني والأكاديميين والإعلاميين.

وضمن المناقشات التي شهدها المجلس دار الحديث عن العديد من الأمور وبشكل خاص الجوانب التعليمية ومنها مناقشة أهم ما تم تحقيقه من نتائج على صعيد تطبيق برنامج تحسين أداء المدارس.

حيث بين وزير التربية والتعليم الخلفية التاريخية للمشروع، حيث أوضح لحضور المجلس أنّ برنامج تحسين أداء المدارس انطلق منذ عام 2008م بعشر مدارس حكومية، وتوسعت الوزارة في التنفيذ حتى نهاية العام الدراسي المنقضي ليشمل التحسين مائة مدرسة، وسيتمّ تعميمه على جميع المدارس الحكومية في العام الدراسي المقبل 2012/2013م.

متابعة أداء المدارس

ردّاً على استفسار عدد من حضور المجلس حول كيفية متابعة أداء المدارس ومساعدتها على الالتزام بمتطلبات البرنامج، أشار الوزير إلى أنّ الوزارة خصصت فرقاً للدعم، يتألف كل فريق من رئيس مدارس وثلاثة اختصاصيين تربويين واختصاصي خدمة مجتمع وأربعة من اختصاصيي الإشراف التربوي في المواد الأساسية، بالإضافة إلى شريك التحسين، ويقدم هذا الفريق الدعم والمساندة اللازمة لتطبيق وتنفيذ مشاريع التحسين في المدارس، كما أن هذا الفريق يقوم بمساعدة المدارس في إعداد الخطط التشغيلية المبنية على توصيات هيئة ضمان الجودة من قبل المدارس التي يتم زيارتها زيارة مراجعة، لجعل المدارس تركز في تنفيذ التوصيات بهدف الارتقاء بمستوى أدائها ومتابعة تنفيذها، كما يقوم الفريق بمتابعة الانجازات المتحققة في المشاريع، وإجراء التقييم الذاتي وفق مجالات مشروع المدرسة البحرينية، مما انعكس على الدرجة التي تم رصدها لبعض المدارس بعد قيام وحدة مراجعة أداء المدارس لتهيئة ضمان جودة التعليم والتدريب بزيارة تلك المدارس، سواء كانت مراجعة أو زيارة متابعة، حيث لوحظ أن بعض المدارس حققت نتائج مشرفة، بدليل ارتفاع عدد المتفوقين في المرحلة الثانوية هذا العام ليصل إلى 500 متفوق ومتفوقة بزيادة بلغت نسبتها 13,8% عن العام السابق.

الاستعدادات لتعميم البرنامج

وحول استعدادات الوزارة لتعميم برنامج تحسين أداء المدارس ليشمل جميع المدارس خلال العام الدراسي القادم قال الوزير إنّ الوزارة خلال السنوات الماضية قامت بتهيئة المدارس التي لم تطبّق برنامج التحسين من خلال إعداد برنامج متكامل لنشر ثقافة البرنامج حتى تكون مستعدّة لتطبيقه، كما قامت بعقد دورات مكثفة لتدريب المعلمين في هذه المدارس على الإستراتيجيات الحديثة للتعليم والتعلّم وعقد دورات تدريبية للقيادات العليا والوسطى، بالإضافة إلى توفير جميع الاحتياجات البشرية لهذه المدارس قبل بداية العام الدراسي المقبل.

أول ثانوية تحصل

على امتياز

واستشهد الوزير في سياق حديثه عن نتائج برنامج تحسين أداء المدارس بمدرسة المحرق الثانوية للبنات التي كانت أوّل مدرسة يتم تطبيق البرنامج بها في العام الدراسي 2008/ 2009م، وأسهمت مشاريع التحسين التي نفذتها المدرسة خلال الأربعة الأعوام السابقة في تحقيق طموحاتها البعيدة التي كانت تسعى دائماً الى الوصول إليها، وتمكنت من تحويل نفسها من مدرسة ثانوية إلى مؤسسة تعليمية متكاملة يتكلم جميع منتسبيها بلغة واحدة متناغمة فيما بينهم في ضوء رؤية ورسالة وخطة استراتيجية محكمة وطموحة، وهذا ما جعلها من المدارس الثانوية النموذجية المتميزة التي حصلت على تقدير ممتاز في جميع بنود ومعايير تقييم هيئة ضمان جودة التعليم والتدريب، وأصبحت هي أول مدرسة ثانوية بالبحرين تحصل على هذا التقرير على مستوى المدارس الثانوية لعام 2010/2011م.

التحسين في جميع المراحل

وحين سأل أحد أولياء الأمور من حضور المجلس عمّا إذا كان برنامج تحسين أداء المدارس مقتصراً على المرحلة الثانوية أجاب الوزير: إنّ البرنامج يشمل جميع المراحل الدراسية، ولقد تمّ تطبيقه حالياً في 100 مدرسة وسيتم تعميمه على جميع المدارس والمراحل الدراسية في العام الدراسي المقبل. واستشهد الوزير على ذلك بمدرسة الحدّ الابتدائية للبنين التي أسهم تطبيق برنامج تحسين أداء المدارس بها في ارتفاع معدّلات نتائج الطلبة في الاختبارات الوطنية.

كما ارتفعت نسب النجاح لطالبات في الحلقات الدراسية الثلاث بمدرسة جو الابتدائية الإعدادية للبنات في ظلّ تطبيق برنامج تحسين أداء المدارس، وحدث تحسّن ملحوظ في سلوك الطالبات بعد أن كانت المدرسة سابقاً تعاني من المشكلات السلوكية، وأسهم البرنامج كذلك في زيادة التواصل بين أولياء الأمور والمدرسة حيث حرصت مدرسة جو على تشجيع أولياء الأمور على التواصل مع المدرسة من خلال التواصل عبر ٍََّّ واللقاءات التربوية المفتوحة التي تعقدها المدرسة مع أولياء الأمور بشكل مستمر واليوم المفتوح وعبر مجلس الأمهات الذي يعد حلقة وصل بين أولياء الأمور والمدرسة فيتم فيه مناقشة المستجدات وطرح المشكلات وعرض الاقتراحات التي تقوم مدرسة جو دائما بأخذها بعين الاعتبار والعمل على حل المشكلاتوأضاف الوزير أنّ برنامج تحسين أداء المدارس كان له أثره في دورة العمل داخل المدارس أيضاً، وهذا ما أكّدته التقارير الواردة من الميدان ومنها على سبيل المثال مدرسة مالك بن أنس الابتدائية للبنين التي أسهم البرنامج في نقل العمل من الطريقة القديمة القائمة على المركزية في إدارة العمل المدرسي، إلى التفويض التي يتقاسم فيه المدير مع شركائه في العمل وهم المدير المساعد والمعلمين الأوائل والمشرفين كقيادة وسطى فاعلة في دورة العمل المدرسي، وأصبح يحكم تسيير العمل خطة استراتيجية قائمة على رؤية واضحة ورسالة تهدف إلى تحقيقها على أرض الواقع، وأصبح يدير المدرسة فريق متكامل من الكفاءات التي تعتمد عليها المدرسة في تطوير كفاءتها، وهذا ما شهدت به هيئة ضمان الجودة في زيارتها الأخيرة للمدرسة وأسهمت هذه المشاريع في زيادة مستوى التواصل بين المدرسة والمجتمع المحلي، وذلك بدءا بالمساهمة في وضع رؤية ورسالة المدرسة، ومن خلال مجلس أباء تشاوري، ومن خلال لقاءات أسبوعية مكثفة لقيت استحسان أولياء أمور الطلبة، مما أسهم في حل مشاكل الكثير من الطلاب، ودفع عجلة التحصيل الدراسي لدى بعض الطلبة المتعثرين، مما أكسب المدرسة سمعة طيبة في المنطقة مما أثر في زيادة إقبال المجتمع المحلي على التسجيل بالمدرسة، حتى من المجمعات السكنية غير التابعة للمدرسة.

تحسين السلوك الطلابي

وردّاً على سؤال أحد الحضور حول دور برنامج تحسين أداء المدارس في تحقيق الانضباط الطلابي أجاب الوزير انّ ضبط السلوك الطلابي في المدارس أولوية في برنامج التحسين، لأنّ انشغال المعلّم بضبط الطلبة داخل الصف يكون على حساب الإدارة الصفية ومتابعة الطلبة والالتزام بالخطة الدراسية. وبحسب الزيارات التي قام بها المسئولون ولجان المتابعة بيّنت أنّ هناك تحسّناً كبيراً في السلوك الطلابي في الكثير من المدارس التي كانت تعاني من ذلك، ومنها على سبيل المثال مدرسة أبو صيبع الابتدائية للبنين التي كانت السلوك الطلابي معوقاً كبيراً لأي تقدم في الأداء، ولكن بعد تطبيق برنامج تحسين أداء المدارس أسهم البرنامج في تثبيت السلوكيات المرغوبة وتعديل السلوكيات غير المرغوبة ووضع الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من السلوكيات الخاطئة، مما ساعد المعلمين على أداء دورهم داخل الصف. وقد أسهم مشروع السلوك من أجل التعلم في خفض معدل المشاكل السلوكية من 35% في العام الدراسي 2008/2009 إلى2,9% في العام الماضي 2010 / 2011م وهو انخفاض كبير جداً وملموس. كما أسهم برنامج تحسين أداء المدرسة في تحسين نسبة حضور الطلبة إذ بلغت 98,1 %، وقد أصبحت المدرسة أنموذجاً يحتذى به في برنامج تعديل السلوك، وقد زارها العديد من الوفود التعليمية من مختلف المدارس والإدارات التعليمية للإطلاع على هذه التجربة الثرية.





b4bh-logo
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لها, أفراد, المجالس, المجتمع, الرمضانية, الروابط, بين, تعزيز, دور, كبير, في



جديد مواضيع قسم العامه
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المجالس الرمضانية لها دور كبير في تعزيز الروابط بين أفراد المجتمع




الساعة الآن 08:36 AM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014