إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-06-05, 02:37 PM
الصورة الرمزية عبدالله
| عبدالله  عبدالله غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 941
عبدالله is on a distinguished road
افتراضي ولآَدةُ فَجْرِ جَدْيَدْ..}

بسَمْ اللهَ الرحمنْ الرَحيْم
السَلآمْ عليككَمْ ورحمةُ اللهَ
روآيتَي الأولىَ (ولاِدةُ فجرٍ جَديدْ..)




(1)
عند ولادة فجر جديد ترسل الشمس خيوطها الذهبيه التي تخترق تلك السحب التي دائما ماتكون هنآك
بعيدةً عنآ..في السمآء المرتفعه ..نمد بصرنآ إليهآ فتكون ناصعة البياض..وبسرعةً نغلق أجفن أعيُننآ لكي لآتُدمعُ بسببهآ..

في ذلك اليوم..كآنت أمي تعمل في الحقل بدلاً عن أبي الذي سافر إلى دولةً مجاوره
من أجل التجارة في خضروات مزرعتنآ..
فخرجت معها لـ أُساعِدْها في العمل بعد أن انهيت أعمال التنظيف في المنزل..
بدأت بقطف الجزر ووضعهُ في السله..وفي أثناء ذلك مرّت من أمام مزرعتنا جارتنا "يوي "سليطة اللسان
وكعادتهآ تبدأ بالسُخريةَ والإستفزاز لنا إذ أننا عائلةً فقيره نعتمدَ علىَ ماتنتجه محاصلينا كما أننا نرعىَ المواشيَ
كأغلب سُكانْ الريفَ..وأكَثرْ مآيُثير غرابتيَ هيَ السيدةَ يويَ ريفيةً وتقومَ بأعمال الزرآعه ورعي الموآشيَ
وتسخَر منْ الأخرين..!يبدو أنْ الخرفَ أصآب جُزءٍ منْ عقلَهْآ..
ولهذا أبي سافر بعيداً عنا من أجل جمع المال..وقد أخبر أمي بعدم عودته إلآ بعدما يجمع الكثير منه
إعترضت أمي ذلك في بادئ الأمر لكن أبي أقنعها بضرورة ذلك..
بكت أمي في ذلك اليوم وبدت تندبُ حظهآ الذي جعلها تعيش هكذا..
فأمي كانت من عائلةً ثريه..ولكن بعد ماالتقت بأبي وتزوجت به..وبعد مرور السنين وإنجابها لي
وصل بأبي الحال الى الفقر بسبب خسارته في تجارة الأسهم..
أبي كان ميسور الحال..لكن شاء الله وأصبح أبي في حالٍِ أصعب..
ودآئماً مآيتشاجر أبي مع والدتي لهذا السبب..ودآئماً مآأكونُ أنآ الضحيةُ في هذا الشجار
ربما أطلتُ الكلآم ولكن..لابد من معرفة هذآ..
بالمناسبه أنا اسمي "كآيو"أبلغُ مِنْ العمر 18 عاماً..
أدرس في الثانويه العامه التي تبعدُ عن منزلنا الكثير من الكيلومترات وقد أتغيّبُ أحياناً عن المدرسه بسبب بعُد المسافه
وكذلك أعمال المنزل..لم أكن أعشق الدراسه لهذا لم أُلقي لها بالاً أو أي إهتمام..
بالرغم من مشاجرةً أمي لي دائما لكي أجتهد فيهآ وبأن المدرسه مهمةً لكل فتآه..لكن هذا لم يجعل مني فتآةً تُحب المدرسه
ولا أعلم سبب إصرار والدتي لدراستي..!هذا مآأجهله تماماً..
أبي يُدعى "ديسوكي" وأمي تُدعى.."كلوديا"

كآيو..:أمي دعينا نستريحُ الآن فحرارة الجو تزدادَ
كلوديا..:كيف لي أن أستريح..ونحن لآنملك شيئا من المال لهذا الشهر يجب أن نُرسل المحصولْ إلى وآلدك
..ومن ثم أنسيتِ بأنكِ تريدين ملابس جديده من أجل المدرسه..
كآيو..:أمي..لست بحاجةً لهآ..هذا الشهر فلدي مآأرتديـ...
كلوديا بقليلُ من الغضب الذي تحاول كبحـه..:لمآ تقولي هذآ..أم أكتفيتِ من الإهآنآت التي يوجهونها لكي الطلآب بسبب
ملآبسك الرديئه..لو كنتِ كذلك حقاً لمآ بكيتِ ذلك اليوم

عآدت لي ذكريآت قد مرّ عليها بعض الوقت ..مؤلمةً حقَاْ
في المدرسه كنتُ حينهآ أرتدي تنورةً وقميصاً سبقَ عليها الزمن
فمنذ الصف الاول لي في الثانويه وهيَ مُلازمِةً ليَ وبها بعض الشقوق والنتوئات كما أن لونها قد بهُتَ لكثرة إرتداءها
قدمت إلي أحد فتيات صفي وهي أبنة رجل أعمال ودآئما مآترتدي الجديد ولم أرها في حياتي ترتدي الحذاء نفسه ابداً..
"أنيتآ.."الفتاة المغروره في المدرسه..
ـ إصطدمت بـ كآيو عن قصد فترَاجعتْ حتىَ لصقتْ في الجِدار خلفهَا
نظَرت إليهَا كايو ببرود ..:ألآ ترين الطريق أمآمك..
أنيتآ بغرور..:يآفتيات أنظرن إلى من يتحدث إليّ الفتاةُ صاحبة الملابس المهتريه..
ـ شعرتُ بأن الدم يتدفقُ في عروقي لآيهمني مدى سوء الذي أرتديه ولكنني أكره من يهزؤ بي لسببِ أو دونه
كآيو..:هذآ لآيهم..فتحدثي عني بمآ شئتي فهذآ لن ينقصني شيئاً
أنيتآ تريد إثآرة مشكلةً معهآ..: أممم حقاً لكنني لآأرآكِ تبدلين هذه الملآبس أبداً ألآ تملكين ثمن بِذلةٌ جديده
ـ هآقد بدأت في إهآنتي مجدداً أن بقيتَ أنيتآ أمآمي فترةً أطول من هذه فسأنفجر بهآ وأسببَ لها عاهةً مُستديمه..
كآيو وهي تمر من جآنبهآ..:لآأملكُ ثمنهآ ومآذآ بعد..
ـ غادرت المكان بسرعه وبركانٌ يغلي في دآخلي إذ جميعُ من في صفي قد سمع هذآ النقاش الذي دآر حولنآ..
وكانت نظرآتهم لي شفقه..أكرهُ تلك النظرآت منهم..حقاً هذي أمرٌ محبطٌ للغايه..
لم أكن ألجأ لأحد سوى صديقتي .."سآيوري"فقد كآنت تقف معي في اللحظات الصعبه..فهي صديقتي المفضله..
ولآأعرف أحداً سواها..تسكنُ في المدينه..لهذآ لم أزرها من قبل وهي كذلك لم تزرني..فصداقتنآ محدودةً في المدرسه
لكنَ قلبينآ..دآئماً بالقُرب..

ـ عآد لي ذلك الموقف السئ وأتذكر حينها عندما عُدتُ للبيت وأنآ أبكي وأندب حظي السئ..
قد يكون هذآ سبباً لي بعدم تقَبُليَ للمدرسه..
كلوديآ تُعيد إنتباه إبنتها إليهآ..:هل أنهيتي التفكير.. لقد مضى وقتٌ طويل علىَ هذا..وقد أنهيت عملي أأيضاً
لنذهب ونتناول الغدآء
كآيو ضحكت سبب شرود ذهنهآ..:لقد نسيت تماماً أنني لازُلت في المزرعه..هيا بنآ
كلوديا إبتسمت..:هيآ..

تناولت الغدآء أنآ ووآلدتي..وبعدها إقترحت بأن نذهب ألى السوق معاً
رفضت هذآ في بادئ الأمر لكن والدتي أصرت على ذلك..
ـ كم أحبكُ يآوآلدتي..

إستقلينا عربةً لجآرنآ"دوجي"وذهبنا بها إلى محطة القطار الذي يأخُذنا الى وسط المدينه..
هنآك الضجيج مرتفع جداً والحيآةُ تدبُ في الأمآكن جميعها وأصوآت السيارات مزعجةً أيضاً
لكنني أعتدتٌ على ذلك بسبب ذهابي وإيابي كلَ يوم من أجل المدرسه..
دخلنآ إلى أحد الأسوآق الرخيصه وإنتهينآ من التبضعَ فيه وعندمآ خرجتُ أنآ ووالدتي من هنآك وتوجهنآ
إلى أحد المتاجر الغذائيه..رأيت.."تآكيدآ"وأصدقآئه......!
خرجت مني شهقةً لآشعورياً..فأغلقت والدتي فمي سريعاً وهي مفزوعة مني..
كلوديآ..:مآذآ هنآك ..!أجُننَتِ..
أختبئت خلف أمي لكي لايراني ..:أمي أرجوك لنخرج من هُنآ بسرعه
كلوديآ بإستغراب..:مآالآمر مالذي جعل وجهكِ مقلوباً هكذآ..
كآيو وهي تخفض صوتهآ..:تلك المجموعه أنها معي في الفصل لآأريد أن يرانيَ منهمْ أحد
كلوديآ بتعجبُ أكثر..:لكن لمآذآ..!
كآيو بإصرآر..:لآأريدُ ذلك وحسب..

خرجتا من المدينه وقد كانت كايو في شرودٍ تام..فهي تعلم بأن لو رأوها سيجعلون منها إضحوكةً
في المدرسه..لاسيما "أنيتآ" السيئه..وهذا يعني الكثير من السخريه والإستهزاء بها..




نهَايةَ البَآرتْ (بثَ تجريبيَ)
آرآئككَمْ + إنتقآدآتكَمْ..
حتىَ أشوفَ إذا أكَملْ أو لاَ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
ولآَدةُ, جَدْيَدْ, فَجْرِ



جديد مواضيع قسم شعر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


ولآَدةُ فَجْرِ جَدْيَدْ..}




الساعة الآن 05:22 AM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014