إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-06-05, 04:06 AM
| مجرد زائر  مجرد زائر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 1,103
مجرد زائر is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر ICQ إلى مجرد زائر
افتراضي بيت العنكبوت / بقلمي

الــ ج ــزا الاول


وقفة

طفل حرم من أسرته بسبب ذنب لم يقترفه حكم عليه انه لقيط وأمه مازالت على قيد الحياة احبه اخوانه بجنون لكن قدر عليه ان يعيش بعيدا عنهم يعاني الوحدة واليتم وقساوة الحياة بعيد عن احضان أم كرهته وهو في أحشائها مرت عليه السنين قاسية صعبه يكره نظرات الاحتقار



لمحة


سليمان : يالله ياعيال ننزل نصلي
فاطمة: ابجلس عند الصغار حتى ترجع وادخل اتوضا واصلي احسن اخلي البنات على نومتهم مابقى شي ونوصل
سليمان: ايه صادقه يالله بسرعه عيال تأخرنا عن الصلاة
فاطمة: يوم شافتهم رجعو نزلت بسرعه ودخلت لدورات المياه جت تبي تتوضا ماحست الا بيد تلف فمها حاولت تقاوم تصرخ مافيه فايده الرجال اقوى منها ناظرته وعرفت ملامحه وتتقزز من قربه وريحته حاولت وحاولت بدون فايده تركها كسيرة حسيرة وهرب بسرررعه داخل القريه المظلمة مو مصدقه الي صار لها هموم الدنيا فوق راسها تسمع بواري سيارة زوجها غسلت وجهها من الدموع وقررت تفكر بعقلها ركبت سيارة زوجها سرحانه بالي صار لها تناظر زوجها المبسوط وهو يسمع شريط القرآن لو تقوله خسرته وشردت اربع ابناء بدون ذنب اقترفته تبكي بصمت وتحاول تكتم شهقاتها وصلت للبيت وحالتها حالة
سليمان: وش فيك فاطمة
فاطمة: لاممافيني بس مرهقه مع السفر حاول يتقرب لها تعذرت بتعبها شهر وهو كل ماتقرب لها تتعذر وتتحجج بحجة تدعي ربها ان تأتيها الدورة وتتخلص من العذاب الي هي فيه انتظرت وانتظرت بدون فائدة عرفت انها حامل من اعراض الوحم
سليمان: فرحان بحملها بنته الاخيرة عمرها 7 سنين وزوجته ماحملت اشتاق للعيال
فاطمة: تتعذب اكثر كل ماتشوف فرحته
سليمان: وعياله ينتظرون قدوم المولد على أحر من الجمر
فاطمة: تدعي ربها انه يموت وهو في بطنها وكل ماتهدا حركته تفرح بس تطفى فرحتها اذا تحرك باحشائها تنتظره خبر وفاته اول مايخرج منها
اقترب خروج الطفل وكانت تبكي بقوة
سليمان: يسمي عليها ومستغرب منها فاطمة كانت دايم امراة صبورة جبارة اربع مواليد جابتهم كانت تخرج دمعه فقط وتخفي المها هالمره حملها بضيقه وولادتها بتعب رحمها أكثر ويدعي ربه انه يخلي له ولده و وزجته
فاطمة: كل ماتسمع دعائه تتألم اكثر رفعت عيونها تدعي ان ربي ياخذها او هالولد الي ببطنها وترتاح
صررراااخ طفل صغير وصل مسامع سليمان الي فرح يوم قالت له الممرضه مبروك ولد والام بشريني عنها الحمد لله كلهم تمام يتربى بعزك ان شاءالله رفع يدينه الحمد لله الحمد لله انتظر وقت الزيارة على أحر من الجمر دخل على زوجته باسها وضمها اختاري احلى هديه لانك جبتي لي احلى هديه من ربي وهالمره تعبتي فيه حيل
فاطمة: تشوف فرحته وتسمع كلامه يزيد حزنها مابي منك ياروحي شي اهم شي فرحتك تقول هالكلمات وهي تحس انها تغشه
سليمان:شفتيه
فاطمة: عقدت حواجبها لا ومابي اشوفه
سليمان: استغرب افا ليه
فاطمة: تداركت الموقف لابس تعبت فيه حيل واحس الحين مالي خاطر اشوفه
الممرضه: جابته بين ايدينها تفضلي
فاطمة: كارهه حتى تشيله بس ماحبت تبين قدام زوجها اخذته يوم شافته تذكرت وجه العامل الي بالمسجد نفس سماره وملامح وجهه بسرعه عطته سليمان
سليمان: شاله وجلس يبوسه بحنان فديته هالمره شكل جديد ماتغذيتي فيه الله يهديك نحيف واسمراني موزي اخوانه
فاطمة: تتغصب الابتسامه
يوسف: يبه وش راح نسميه
سليمان:وليد
فاطمة: ابي اسميه غررررريب
سليمان: ماغريب الي الشيطان خليه وليد احسن مسكين اخاف يكره اسمه
فاطمة: طلبتك ابي غريب معجبني ومادام شكله يختلف عنهم ابسميه غررريب
سليمان: بطيبة وحنان لك الاسم يام يوسف ماتعب فيه غيرك خلاص اسمه غررررريب



وقفة


خرجت على الدنيا بصرخات طفلة تبجث عن ضمة حنان من والديها وضعوها بالحضانة وكل من في عمرها يتسابقون أهلهم لاحتضانهم والسؤال عنهم بينما هي لاتجد غير مواساة من ممرضة تؤدي عملها وتسكتها وترضعها وتنومها تبكي وتبكي لعلها تنعم برائحة أمها لكنها حرمت من ذلك لأن أمها ضحت بنفسها لتعيش طفلتها الصغيرة


لمحة


يسرررع بسيارته بصورة جنونية ويدعي ربه الله يستر فوزية بخطر مومعقولة اول بنت سميتها فرح لأنها أول حب بحياتنا عشت معاك خمس سنين أحلى سنين عمري ماتخيل حياتي بدونك بس ان شاء الله الدكتور مكبر السالفة كل الحريم يجيبون ضنا ومافيهم إلا العافية ياربي ماتخيل حياتي بدونك فوزية الله يهديك محذرينك الدكاترة بأول حملك ان خطر عليك لازم تنزلين الجنين الي ببطنك بس انتي رفضتي وصممتي ا نالي ببطنك يعيش كل شوي يتذكر و يدوس على البنزين قطع كل إشارة قدامه عرض نفسه وغيره للخطر وهو موحاس بالي حوله صورة فوزيه ماتغيب عن خياله وصل للمستشفى ويركض بممراته ويفتح باب الدكتور وهو فحمان يالله يتكلم هاه بشرني دكتور
الدكتور: نظرات حزن وبنت صغيرة بين ايدين الممرضة حط يده على كتف سعد ان لله وان اليه راجعون زوجتك راحت وعطتك أمانة حافظ عليها اخ سعد كان اخر كلامها وصيتي بناتي وصيتي بناتي
سعد / لاااااااااااااااااااااا ماصدق مستحيل فوزية تروح وتخليني مستحيييييييييييييييييل
بعد أيــــــــــــــــام
سعد: مفكوك ازرار الثوب وماعليه شماغ وهالات الحزن حول عيونه يكلم موظف الاحوال المدينة سجل اسمها شجون
الموظف :رفع راسه بتعجب ياخوي تعرف ايش معنى اسمها
سعد: بحزن وبغير نفس اعرفه مابقى غير بزر يعرفني معنى اسم بنتي
الموظف: صغير صح بس محترم مسك نفسه ولايقدر يرد عليه ياخوي مادامك تعرفه ليه تتفاول على بنتك بالحزن
سعد: لانها جت وجاء الحزن معها جت وحرمتني من اغلى ناسي جت هي وغابت جوهرة من حياتي
الموظف: ياخوي تعوذ من ابليس كل شي مقدر ومكتوب
سعد: بعصبية انت تعوذ من ابليس وسجلها شجووووووون
&&&&&&&&&&&&&&&&&


غريب وشجووون

والديهم نسجو حول حياتهم خيوط عذاب حرمتهم السعادة وجعلت الحزن عنوانهم لسبب لم يقترفوه


وكثير منعوني اني اطرح مثل هذه القضية الحساسة بس انا عايشت وسمعت بمثل هذه القضايا وصممت ان اطرحها بروايتي الرابعة بيت العنكبوووت
روايتي هذه اهديها لاي بنت عاشت ببيت عنكبوت مثل ماعاشت بطلتنا واختها نسال الله ان يجنب بنات المسلمين من هذه البيوت
روايتي اهديها لاي طفل لقيط عانى وتعب بسبب غلطه لم يرتبكه
روايتي تحكي لنا معاناة البنات الصابرات على اسرهم لو ماصرحو بمشاكلهم للغير
روايتي تجعلنا نعيش معاناتهم ولو للحظات من قرآتنا لهم
اسال الله ان يفيد فيها وان تعجبكم وتمتعكم ونجني منها فوائد تفيد الجميع
ان لقيت ردود وتقبل لروايتي راح انزلها بموعدنا المعتاد اثنين وجمعه
وان لم تحظى روايتي باعجابكم احتفظ بمذكراتي لي
دمتم لي بود اختكم admnt_7bk
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
العنكبوت, بيت, بقلمي



جديد مواضيع قسم شعر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


بيت العنكبوت / بقلمي


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبحان الله الخالق صور بيت العنكبوت بعد المطر احمد الصور 0 2012-05-21 05:33 PM
من جمال الخيل ( العنق )..بقلمي.. مشاغب العامه 0 2012-04-25 03:27 PM
رجل العنكبوت من الهند و أسمه رأي جيتي صور جنون انسان دليل قلب 0 2012-04-06 09:57 PM



الساعة الآن 12:28 AM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014