إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2012-06-03, 11:35 AM
الصورة الرمزية عبدالله
| عبدالله  عبدالله غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 941
عبدالله is on a distinguished road
افتراضي صَرَخَآتْ الْجُنُونْ ~مُتَعَلِقَهّ بِلِحَآفْ سَرِيرٍي!!



صرخات الجنون..متعلقة بلحاف سريري

أتقدم ببطء باتجاه سريري .. أحاول أن أتشبث بشيء اهتدي به إلى سريري وسط الظلام
و بخطوات حذرة أتلمس الأرضية حتى أصل إلى ما أصبو إليه
ارمي نفسي على وسادتي و كأنما اغشي علي .. اسحب اللحاف حتى يقيني برودة الجو
ابدأ بالنظر في الفراغ الذي اكتسى بالسواد , ابقي عيني غارقتان في الظلام حتى أصل إلى تلكـ المرحلة التي أهيم فيها بالخيال
و بمجرد وصولي إلى تلك النقطة , ابدأ ارتحالي داخل صرخات الجنون!!
...................................
يتشبثون في سقف غرفتي و ينظرون لي , بمجرد أن تغطس عيناي في وسنها حتى يقفز احدهم ضاحكا تلكـ الضحكة الخبيثة التي تطرد النوم من عيني


صرخات جنون ..

...................................
ابدأ أحرك إصبعي في الهواء فتبدأ لوحة برسم ذاتها من حدوده
أرى الظلام يحيل إلى ألوان قاتمة يمكنني تمييزها
ارسم لوحة داكنة الألوان .. فأقفز من سريري راكضة إلى الباب حتى اسقي لوحتي من النور المنطوي خلفه
افتح الباب و التفت إلى تلك اللوحة الفنية
فأجدها اختفت , و كل ما بقي هو أثارها على إصبعي النحيل !!


صرخات جنون ..

....................................
تلكـ العيون المختزلة من الظلام ترمقني بنظرات ملئت خبثا و كيدا
أكاد أرى الشرر يتطاير من عيونهم
و يزل لسان احدهم فيقول لي بهمسات باردة :
نامي ..
فيكبت علي لأسقط رهينة النوم
أفيق في الصباح ولا أرى غير انعكاسي في المرايا المتبعثره في أرجاء الغرفة !!


صرخات جنون ..

....................................
تشعر به يغلغل جسدها , يمتد داخلها و يلتهم مساحات تردد الصوت في أعماقها
تعض على لحافها الذي يغطيها تماما و تصارع الألم الذي يقطعها إلى أشلاء
تشعر بروحها تتبدد و أن ساعتها قد حانت .. تلقي نظرة على ذات نفسها يبدو اللحاف و كأنما صنع لتكفن به .. داخل تلك الغرفة التي لا كسوة لها إلا الظلام
لا صوت , لا حركة
جثة هامدة لولا الأنفاس التي تتردد داخلها
يفتح الباب على مصرعه بحزم .. تسقط عليها تلك البقعة من النور لتتركها تصرخ .. تحرك قدماها بعنف , و دموعها تتسلل حتى تخرج من دهاليز عيناها
تركض نحو الباب تناجي منقذها , تصل إلى عتبته فلا تجد أحدا
تحوم في المنزل فتجده خاويا من كل شيء سوى مسجل صغير يعيد نفسه على شطر من أغنية يقول مغنيها
"أنتظركـ هنآك , و لكنه ليس وقت اللقاء" !!


صرخات جنون ..

.........................................
تهتز الستائر المخملية بلونها الباهت ملوحة لها باسمها
تبقى متشبثة بلحافها الوردي متجاهلة أفكارها السوداوية
و ترسم ابتسامة وسط الظلام , لتغمض عيناها باستسلام للنوم , و لكن امتدادات تلكـ الستائر تلتف حولها و كأنها تعانق جسدها الذي استحال إلى قرمزي من رعشة الخوف التي أصابتها
تفتح عيناها على أشدهما و تسكب نظرة سريعة على كل شيء في نطاق بصرها , لتجد بأنه لا ستائر تهمس باسمها ولا أقمشة مطرزة تلثم جسدها الهزيل
مجرد لحافها القطني وسط الظلام الدامس !!


صرخات جنون ..






[شلة العنكبوت]
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
مُتَعَلِقَهّ, الْجُنُونْ, بِلِحَآفْ, سَرِيرٍي, صَرَخَآتْ



جديد مواضيع قسم شعر
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


صَرَخَآتْ الْجُنُونْ ~مُتَعَلِقَهّ بِلِحَآفْ سَرِيرٍي!!




الساعة الآن 08:13 PM


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014